كابوس الاغتصاب و3 أيام من الرعب.. “ديلي ميل” تنقل شهادة مروعة لسائحة إيرانية سُجنت بدبي

0

نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية شهادة مروعة لسيدة إيرانية تم سجنها في لشرب كأس من النبيذ على متن رحلة جوية من لندن.

 

بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كشفت الدكتورة “إيلي هولمان” أهوال ما لقيت لدى وصولها إلى دبي ساردة لأول مرة القصة الكاملة لمحنتها المروعة.

 

وأشرت إلى أنها تعرضت للبصق عليها وشد شعرها، موضحة أنها خشيت من التعرض للاغتصاب أثناء احتجازها في السجن لمدة 3 أيام.

 

قالت “هولمان” البالغة من العمر 44 عاماً ، التي كانت محبوسة مع ابنتها البالغة من العمر 4 سنوات، إن معاملتها في دبي كانت “غير إنسانية”، لافتة إلى أن الأسابيع الأربعة الأخيرة كانت جحيما بالنسبة لها ولعائلتها.

 

ومضت تقول “غادرت من أجل قضاء عطلة مع ابنتي الصغرى إلى بلد أحببت زيارته، وانتهى بي الأمر في السجن”.

 

وتابعت “ما زلت لا أستطيع أن أصدق أنني قضيت 3 أيام في السجن. كنت أتشارك في زنزانة مع 30 امرأة أخرى. إنه أمر غير واقعي. أشعر وكأنني أستيقظ من كابوس سيء”.

 

أشارت الصحيفة إلى أن السيدة هولمان أطلق سراحها بعد ذلك بتدخل من حاكم دبي الشيخ محمد .

 

ولفتت الصحيفة إلى  أن “إيلي” التي ولدت في إيران وترعرعت في السويد ، عاشت في بريطانيا منذ ما يقرب من 20 عامًا ومتزوجة من بريطاني.

 

ومضت تقول “إلى جانب قضاء 3 أيام في السجن ، قضت شهرًا تقريبًا تحت الإقامة الجبرية في هذه الإمارة العربية، غير متأكدة من مستقبلها بعد أن قيل لها إنها قد تضطر إلى الانتظار لمدة عام من أجل جلسة المحكمة.

 

ولم تشر الحكومة الإماراتية إلى تهمة الشرب التي تصدرت عناوين الصحف حول العالم.  ووردت تقارير في الصحافة المملوكة للدولة عن أنها قدمت علاجات غير قانونية لبوتوكس في دولة في الماضي ، وهو ما ترفضه باعتبارها وصمة عار.

 

قالت “هولمان” إنها عندما تم اعتقالها، كانت تصل ببساطة لقضاء عطلة مدتها 5 أيام مع ابنتها الصغيرة ، ولم تكن تقدم في الماضي العلاج إلا للأصدقاء. واضافت ان سلطات الامارة لم تذكر ادعاءات العلاج غير المشروع خلال قضيتها.

 

وقالت رادها ستيرلنج ، الرئيسة التنفيذية للمحتجزين في دبي: “لقد حاولت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة في دبي تشتيت انتباه الجمهور عن القضية الأساسية للتهم الموجهة إلى إيلي”.

 

ومضت الصحيفة تقول “كان السجن آخر شيء في ذهن إيلي في 13 يوليو عندما سافرت من جاتويك على متن رحلة طيران الإمارات إلى دبي لقضاء عطلة لمدة 5 أيام. حيث عرض عليها على متن الرحلة التي استمرت 8 ساعات ، كأس واحد من النبيذ الأحمر خلال وجبتها أثناء الطيران”.

 

وتابعت “أنا أستمتع بكأس من النبيذ مع وجبتي ، وقبلته من طاقم الطائرة. كان هذا هو الخمر الوحيد الذي تناولته على متن الطائرة. لقد سافرت إلى دبي عشرات المرات وشربت على متن الطائرة. كان الجميع على متن الرحلة يشربون مع وجبتهم”.

 

وتابعت “في مطار دبي الدولي ، سلمت جواز سفرها الإيراني، وأخبرها حاسوب الضابط أن تأشيرتها قد استُخدمت قبل شهرين ، وهو الخطأ الذي اعترفت به “إيلي”.

 

ونُصحت إيلي بالحصول على تأشيرة عبور ، مما يسمح لها بالبقاء في البلاد طوال مدة رحلتها التي تستغرق 5 أيام. ولكن بعد ذلك ألقى ضابط الجوازات نظرة على جواز سفرها الإيراني .

 

ونقلت الصحيفة عن “ايلي”، قولها “نظر إلي كما لو كنت مثل التراب تحت حذاءه ، وأعتقد أنه كان لأنني من إيران. لو كانت امرأة أوروبية لربما لم أعامل بنفس الطريقة”.

 

وفي غضون ثوان ، كانت محاطة بما يصل إلى 20 آخرين. سألها أحد الرجال إذا ما تناولت أي كحول في الرحلة. وردت بقولها “كنت صادقة وأخبرته عن كأس النبيذ. قال فقط أني في حالة سكر”.

 

وأُخذ هاتف إيلي وأُخبرت بأنها ألقي القبض عليها بسبب تناولها الكحول والتصوير بشكل غير قانوني.

 

ولفتت إلى أنها أحيطت بأكثر من 12 ضابطا رفعوها جسديا ونقلوها إلى زنزانة بينما كانت ابنتها تبكي.

 

وقالت “بصق شخص ما في وجهي وكانوا يسحبون شعري. شعرت بالرعب والبكاء. ابنتي كانت ورائي وكانت تبكي”.

 

وتم احتجاز الاثنين في زنزانة وحرموا أي طعام أو ماء. ورُفض السماح للصغيرة باستخدام المرحاض، وأجبرت الطفلة الصغيرة على التبول على الأرض.

 

وبعد مرور بعض الوقت ، سمح حارس متعاطف مع إيلي بالاتصال بصديقتها التي كانت تنتظر في صالة الوصول ، وأخبرها أنها قد ألقي القبض عليها.

 

ووصفت حالة الزنزانة التي اودعت إياها ، قائلة “كانت المراحيض عبارة عن ثقوب في الأرض وقالت إن المكان بأكمله كان رائحة كريهة وحارة، والطعام مقرف”.

 

وتابعت “أخبرتني امرأة حامل كيف تعرضت للاغتصاب أثناء احتجازها في السجن. كنت أخشى أن يحدث لي ذلك “.

 

واختتمت بقولها “”كان الحراس يشيرون إلي دائمًا باسم” تلك المرأة الإيرانية. لم يستخدموا اسمي أبداً ولكنني كنت إيرانية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.