تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، يمتدح فيه ويهاجم مجاملة لولي العهد السعودي الذي صار المتحكم الوحيد في المملكة.

 

وقال “آل الشيخ” في لقاء له تعليقا على موسم الحج الحالي:”من أتى للحج أهلا وسهلا ومن لم يأتي فالحمد لله رب العلماين هذا ركن من أركان الإسلام لا يستطيع أحد أن يمنعه ولا يستطيع أحد أن يفرضه على أحد”

 

وتابع ممتدحا دولة الاحتلال التي سماها إسرائيل وهاجم قطر ضمنيا:”ومما أثار التعجب أن دولة إسرائيل على ما نعرفه عنها بالشيء الكثير لم تمنع الحجاج المسلمين من السفر للمملكة لأداء الفريضة، أما إحدى الدول كما علمنا ـ في إشارة لقطر ـ منعت بيت الله”

 

 

وتابع هجومه على قطر الذي نفت ذلك مرارا وتكرار:”وهذا يعتبر سقطة كبيرة جدا جدا لمن قام بهذا التصرف فلا يمنع أحد من الحج ومن قام بهذا الفعل فهو حريا من الله بالعقوبة عاجلا غير أجل”.

 

وأوضحت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بقطر أنه في ظل تزايد الحملات الإعلامية المؤسفة والتي تدّعي بأن دولة قطر حظرت على مواطنيها أداء فريضة الحج، فإن الوزارة تؤكد بأن هذه ادعاءات تجافي الواقع ويبدو أنها استمرار لحملة استغلال فريضة الحج لأغراض سياسية، وهو الأمر الذي لم يتوقف منذ إعلان المملكة العربية ، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين منع المواطنين القطريين من دخول أراضيها في 5 يونيو 2017م .

 

وأكدت الوزارة، في بيانها الذي نقلته وكالة الأنباء القطرية أوائل الشهر الجاري، أن الفترة الماضية شهدت “تواصلا بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر، ووزارة الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية وقد أوضحنا فيها جميع العراقيل والصعوبات التي تواجه ليس فقط المواطنين القطريين ولكن أيضا المقيمين على أرض دولة قطر ، وطالبنا أن تقوم الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية بإزالة هذه العراقيل الأمر الذي لم يحدث“.

 

وأضافت أن “نفس المعوقات لازالت قائمة بالفعل، فالمنفذ البريّ لا زال مغلقاً أمام الحجاج القطريين والمقيمين من ذوي الدخل المحدود أو الذين يتعذر عليهم السفر جوّاً، كما أن منع الطائرات من نقل الحجاج من الدوحة إلى جدّة أسوةً بجميع دول الجوار لا زال قائما، هذا إضافةً إلى عدم وجود آلية واضحة لاستخراج تأشيرات الحجّ للمقيمين بدولة قطر”.