كشف موقع “أكسيوس” الأمريكي نقلا عن مصادر مطلعة، بأن الرئيس الامريكي سخر من مقترح للسلام نقله له الملك الأردني عبد الله الثاني بناء على رؤية عدد من الشباب الفلسطينيين.

 

ووفقا للموقع الأمريكي فإن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، قام بزيارة للأردن بتاريخ 2 آب/أغسطس الحالي، حيث التقى مع . وناقشا اجتماع الملك الأخير مع “ترامب”، الذي عقد في حزيران/ يونيو الماضي.

 

ووفقا للمصادر التي تحدثت للموقع الامريكي فإن الملك الأردني أخبر “ترامب”، أن العديد من الشباب الفلسطينيين يفضلون العيش في دولة واحدة مع الإسرائيليين وأن يكون لديهم حقوقا متساوية”.

 

وأضاف: “ونتيجة ذلك ستكون، أن ستفقد طابعها اليهودي”.

 

من جانبه، أجاب “ترامب” ساخرا: “في حالة سيناريو الدولة الواحدة، فإن رئيس وزراء إسرائيل سيكون اسمه محمد في غضون سنوات قليلة”.

 

وذكر الموقع، أن “ترامب” اعلن أثناء الاجتماع، أنه ما زال ملتزما بتحقيق السلام في . وأشار إلى أنه إذا فشلت إدارته في التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والجانب الفلسطيني، فلن يكون من الممكن لأي من الإدارات الأمريكية تحقيق ذلك.

 

وكان المبعوثون الأمريكيون قد صرحوا مرارا وتكرارا، إنهم قريبون من إنجاز العمل بشأن خطة السلام، لكنهم حتى الآن لم يكشفوا عن تفاصيلها. إسرائيل تعبر عن استعدادها للتعاون مع المبادرة. وعلى النقيض من ذلك، تخلى الفلسطينيون عن الوساطة الأمريكية بعد، أن اعترف الرئيس دونالد ترامب، بالقدس عاصمة للدولة اليهودية متجاهلا مطالبهم بالجزء الشرقي من المدينة.