مئات التغريدات دونت بتويتر تحت وسم “#صالح_آل_طالب” تضامنا مع المعتقل، حيث طالب النشطاء النظام السعودي الغاشم بإطلاق سراحه حيث أنه لم يرتكب جريمة بدعوته لإنكار المنكر ورفضه.

 

 

 

وتفاعلا من (وطن) مع قضايا معتقلي الرأي في مملكة “ابن سلمان” وتنديدا بسياسات النظام السعودي القمعية نعيد لكم نشر الخطبة التي كانت سببا في اعتقال إمام الحرم الشيخ .

 

الخطبة كانت لـ”آل طالب” في أغسطس الماضي، وتداولها ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” بمقطع صوتي، وهاجم الشيخ فيها انتشار الحفلات التي تقيمها هيئة الترفيه وما يعتريها من اختلاط بين الرجال والنساء.

 

ووفقا للتسجيل المتداول الذي رصدته “وطن” حينها، فقد توجه الشيخ صالح آل طالب بصرخة نذير للجميع، متسائلا: “يا أيها المسلمون، ما الذي غيركم حتى بتنا نرى التزاحم على أماكن اللهو والطرب؟”.

 

وأضاف: “يا أيها المسلمون.. ما الذي غيركم حتى بتنا نرى الرجال مع النساء في المسارح والحفلات جنبا إلى جنب؟”.

 

وتابع متسائلا: “يا أيها المسلمون.. ما الذي حل بكم حتى بتنا نرى النساء والفتيات يتراقصن مع الشباب جنبا إلى جنب في منظر والله تقشعر منه الأبدان وترتجف منه القلوب؟”.

 

وأردف: “أيها المسلمون.. ما الذي دهاكم فقست قلوبكم وجفت مشاعركم وتبدلت أحاسيسكم فبتم ترقصون على جثث قتلى حربكم المدافعين عن دينكم ومقدساتكم وبلادكم؟”.

 

وزاد بالقول: “أيها المسلمون.. ما الذي أصابكم حتى يتهافت على المساجد فئات من منكم ليس للصلاة فيها بل للصعود عليه لمشاهدة فاسق يغني وسفيهات وسفهاء يرقصون ويتراقصون؟”.

 

وتابع مستنكرا: “أنسيتم ام تناسيتم حرمات الله.. أنسيتم ان الذي اعتليتم مبانيه وتراقصتم فوقها هو بيت من بيوت الله؟”.

 

 

وكان حساب “معتقلي الرأي” بتويتر المعني بشؤون المعتقلين وحقوق الإنسان في المملكة، قد أكد بالأمس اعتقال السلطات السعودية لإمام الحرم الدكتور صالح آل طالب، وذلك ضمن حملة اعتقالات أخيرة طالت عددا من الدعاة والشخصيات البارزة بالمملكة كان آخرهم الاقتصادي السعودي برجس حمود البرجس، السبت الماضي.

 

وانتشر الوسم المطالب بإطلاق سراح الشيخ على نطاق واسع بين النشطاء، ودونت العديد من التغريدات المنددة بسياسة “ابن سلمان” القمعية وانهيار الحريات في مملكة “آل سعود”.