لبّى رجل الأعمال الفلسطيني “”، دعوة الرئيس التركي رجب طيب ، من خلال تحويل نحو 800 ألف دولار، إلى العملة التركية، دعماً لها في مواجهة الحرب الاقتصادية التي أعلنتها جهات غربية.

 

وقال شامية لوكالة الأناضول “استجابة مني كفلسطيني، وكواجب وطني، ورد القليل من الجميل إلى ، قمت بتحويل مبلغ 800 ألف دولار إلى ”.

 

ورأى بأن “هذه الخطوة اتخذتها دعماً لليرة التركية، وتشجيعاً للمستثمرين الذين يحتفظون بالدولار، وعندهم نوع من التخوف في استبداله”.

 

وعبر بأن “المبلغ حولته بكل أريحية، وأتمنى من الأتراك وغيرهم، فعل نفس هذه الخطوة”.

 

وأردف “هذا شيئ لا يقدر بثمن، لشخص يملك وطنا، فالدولارات لا تصنع وطنا، والوطن غالٍ جداً، فإذا تضرر وطنك، فما فائدة الأموال والدولارات التي بين يديك”.

 

وأشار إلى أن “هنالك الكثير من الناس بلا .. أنتم عندكم جميل، ورئيس قوي، تتمنى كل الشعوب أن يكون عندها رئيس مثله”.

 

وقال “أتمنى من كل الناس دعم الليرة التركية، وأنا كفلسطيني دعمتها قدر استطاعتي”.

 

وأكد أنه “ينبغي على الجميع أن يقف مع تركيا، لأنها الدولة الوحيدة التي تستقبل الفلسطينيين بلا قيود، وترحب بهم في كل مكان، وأنا شخصياً وجدت ترحيبا من الشعب التركي، وحبا وتعاطفا”.

 

واختتم حديثه قائلاً “نتمنى أن يحفظ الله سيدي ووالدي وأن يوفقه لكل خير”.

 

وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة حربا اقتصادية من جانب قوى دولية، في مقدمتها الولايات المتحدة، ما سبب تقلبات في سعر صرف الليرة، قبل أن ينحسر.