قالت روهصار بكجان اليوم الجمعة، إن بلادها ردت بالمثل على طبقا لقواعد منظمة التجارة العالمية، وستواصل الرد بالمثل حال تكرارها.

 

وأضافت خلال مشاركتها في إحدى الفعاليات الاقتصادية بأنقرة، “نجحت التدابير الإضافية التي اتخذتها وزاراتنا في دحر الهجمات الاقتصادية التي استهدفت أسواقنا المالية”.

 

وتابعت: “ها نحن معا نرى ذلك اليوم”.

 

وأوضحت أن تعرض لمضاربات تنوعت أشكالها في الأيام الأخيرة، كانت جميعها تهدف إلى تشكيل سيناريوهات تشاؤمية حول اقتصاد البلاد.

 

ولفتت إلى أن تعد واحدة من الدول الأسرع نموا في منطقتها وحتى على مستوى العالم، ودللت على ذلك بتحقيق اقتصاد البلاد نسبة نمو بلغت 7.4 بالمئة في الربع الأول من العام الجاري.

 

وزادت بقولها: “مؤشرات الانتاج والصادرات والنمو مستمرة بنفس القوة، وحركة المضاربات لا تتوافق مع حقائق الاقتصاد التركي”.

 

بكجان أكدت أيضا أن مؤشرات الاقتصاد التركي ستعود كما كانت في سابق عهدها إلى مستويات مستقرة.

 

وأضافت: “نحن دولة تدعم دائما التعاون الاقتصادي العالمي، لكن الولايات المتحدة تتخذ خطوات أحادية تضر بمفاهيم التعاون الاقتصادي العالمي”.

 

وتابعت: “ها نحن نشاهدها تخلط المواضيع السياسية بقضايا التعاون الاقتصادي، وهذا يؤثر بالسلب على اقتصاد العالم أجمع”.

 

واستطردت قائلة: “لكننا سنقف دائما إلى جانب منتجينا ومصدرينا في جميع الأسواق وفي مختلف الظروف، ونأمل أن يعي أصدقاؤنا الأمريكيون هذه الحقيقة في أقرب وقت، ويتخذوا خطوات بناءة فيما يخص الاقتصاد العالمي ومناخ الاستثمار”.

 

واختتمت كلمتها بتأكيد أن تركيا منفتحة دائما على الحوار والتعاون مع الولايات المتحدة.

 

وصعد الرئيس الامريكي دونالد ترامب من تهديداته لتركيا في محاولة للافراج عن أندرو برونسون المعتقل في تركيا منذ عام 2016.

 

وفي أعقاب ما صرح به وزير الخزانة الامريكي، ستيفن منوتشين،  بأن وزارته تستعد لفرض المزيد من العقوبات المالية على كبار المسؤولين الأتراك، خرج الرئيس “ترامب” عبر “تويتر” ليعلن أنه سيخنق تركيا، متهماً إياها باستغلال بلاده لسنوات طويلة.وفق ادعائه

 

وقال “ترامب” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، إن الولايات المتحدة “لن تدفع شيئا” لتركيا من أجل إطلاق سراح القس الأمريكي الذي وصفه بأنه “رهينة وطني عظيم”.

 

وأكد على أن بلاده “لن ندفع شئيا من أجل إطلاق سراح رجل برئ، لكننا سنخنق تركيا”.