كشف المغرد الشهير “بوغانم” عن قيام ولي عهد أبو ظبي بإيصال رسالة شفهية للرئيس التركي رجب طيب يعلمه فيها استعداد استثمار مبلغ 3 مليارات دولار في مقاب الإفراج عن القس الأمريكي ، وهو ما رفضه “أردوغان”.

 

وقال “بوغانم” في تدوينات له عبر حسابة بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” معلومه مؤكده 100% محمد بن زايد ارسل رساله شفويه للرئيس اردوغان مفادها سنستمثر مبلغ 3 مليار دولار مباشرة في تركيا مقابل الافراج عن القس الامريكي روبنسون فما كان من الرئيس اردوغان الا الرفض بحجة ان موضوعه لدى القضاء التركي الرئيس اردوغان فهم الهدف من العرض”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” محمد بن زايد كان يحاول من وراء العرض الذي قدمه للرئيس اردوغان عبر الوسيط ناقل الرساله هو كسب موقف اماراتي امام امريكا ثانيا قد يكون هدفه احراج الرئيس اردوغان وايصال رساله للعالم بأن اردوغان يشترى بالمال او محاوله منه لابعاد شبهة تلاعب الامارات بالعمله التركيه..!!”.

وكانت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة شهدت توترا في الأشهر الأخيرة قبل ان تضطرب بشدة في تموز/يوليو بسبب احتجاز القس الأميركي أندرو برونسون في تركيا.

 

ورفضت محكمة تركية طلبا جديدا للافراج عن القس الأميركي، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

 

وقررت محكمة مدينة إزمير رفض الطلب مؤكدة أن برونسون سيبقى قيد الإقامة الجبرية، حسبما أفادت وكالة الاناضول الرسمية.

 

وتتهم أنقرة الأخير بأنشطة “تجسس″ و”ارهاب”.

 

وبعد أكثر من عام ونصف في السجن، قررت محكمة ازمير وضعه قيد الإقامة الجبرية في تموز/يوليو.

 

واعتقلت السلطات برونسون وهو من ولاية كارولاينا الشمالية، في تشرين الأول/اكتوبر 2016.

 

وأعلن البيت الأبيض الثلاثاء ان ترامب يشعر “بالكثير من الإحباط بسبب عدم اطلاق سراح القس”.

 

واليوم الجمعة، ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة “لن تدفع شيئا” لتركيا من أجل إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي وصفه بأنه “رهينة وطني عظيم”.

 

وقال على تويتر: “لن ندفع شئيا من أجل إطلاق سراح رجل بريء، لكننا سنخنق تركيا”.