قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، إن ، زار تل أبيب، أمس الأربعاء، والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي ، كجزء من المساعي المصرية التي تحاول التوصل إلى تهدئة بين حركة المقاومة الإسلامية () وإسرائيل، بالإضافة إلى عرض بعض تفاصيل مسار المصالحة الفلسطينية.

 

ووصل كامل إلى بدعوة من مئير بن شبات، رئيس مجلس الأمن القومي، بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست”.

 

وتباحث كامل مع مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى، حول صفقة محتملة لتبادل أسرى في المستقبل، كما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن كامل أطلع المسؤولين الإسرائيليين على نتائج المحادثات بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي في .

 

وذكر الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية العاشرة، أن كامل ناقش تنفيذ مشاريع إنسانية في غزة، وإمكانية التفاوض على تبادل أسرى مع حماس لكن في مرحلة متقدمة.

 

كما بين أن المصالحة الفلسطينية الداخلية، التي تسعى إليها الفصائل الفلسطينية باجتماعاتها بالقاهرة، يجب أن تتضمن موافقة إسرائيلية.

 

وزعمت القناة أن كامل أراد زيارة للقاء الرئيس الفلسطيني، ، إلا أن الأخير اعتذر بسبب انشغاله في جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني، في إشارة إلى أن عباس رفض لقاء كامل متذرّعا بالجلسة.

 

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أن هذه الاجتماعات في إسرائيل تأتي عقب اجتماعات سرية سابقة مع مسؤولين مصريين، حيث اجتمع نتنياهو مع عبد الفتاح السيسي سرا في في مايو/أيار الماضي لمناقشة سبل إنهاء العنف في غزة.

 

وقالت الصحيفة، نقلا عن تقرير للقناة العاشرة، إن نتنياهو سافر إلى القاهرة مع عدد قليل من المستشارين وحراس الأمن في 22 مايو/آيار الماضي، عندما انضم إلى السيسي في مأدبة الإفطار خلال شهر رمضان.

 

وتابعت الصحيفة أن هذا حدث بعد أسبوع واحد فقط من قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس، وارتكاب إسرائيل مجزرة بحق المحتجين الفلسطينيين ما أدى إلى استشهاد 62 فلسطينيا حينها.

 

ووفقاً للتقرير، قال السيسي إن حل الأزمة في غزة “يمر عبر” عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة، وتحمل المسؤولية للقطاع حتى لو لم تتحقق جميع شروط رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للعودة إلى غزة.

 

وقال التقرير إن رسالة السيسي هي أن إسرائيل والعالم العربي والمجتمع الدولي بحاجة للضغط على عباس للعودة إلى غزة، رغم معارضته.

 

وكان آخر لقاء بين نتنياهو والسيسي على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي. وتردد أنهما عقدا اجتماعات سرية أخرى على مر السنين، إذ يعتقد أن العلاقات الأمنية والاستخباراتية بين البلدين وثيقة.