موجة غضب واسعة ضجت بها مواقع التواصل في عبر وسم وذلك رفضا منهم لسداد الجديدة، والتي زادت بعض فئاتها بنسبة تفوق على 250%.

 

 

الشركة السعودية للكهرباء كانت قد أجلت إصدار فواتير الكهرباء لمشتركيها في المملكة، والذي كان مقررا، أواخر الشهر الماضي، لتصدرها منذ أيام، مثيرة موجة جديدة من الاحتجاج عبر مواقع التواصل.

 

 

 

وعلى رأس كل شهر تقريبًا، يشعل السعوديون موقع “تويتر” بسبب ارتفاع أسعار فواتير الكهرباء، في ظل الزيادة الكبيرة بنسبة البطالة، لدرجة أن بعض السعوديين صاروا في حيرة من أمرهم بين شراء أضحية العيد أو سداد فاتورة الكهرباء.

 

 

 

واعتبر نشطاء توتير أن عدم دفع الفواتير لمدة شهر واحد، سيجبر شركة الكهرباء السعودية على اتخاذ قرار بتخفيض الفواتير خوفًا من تراكم الخسائر والرفض الشعبي.

 

 

 

وقارن بعض السعوديين حالهم بوضع المواطن القطري الذي تتزعم السعودية الحصار عليه منذ عام مضى،مشيرين إلى مجانية الكهرباء والمياه للمواطنين في .

 

 

ليرد عليهم أحد القطريين عبر الوسم معلقا:”اللهم لك الحمد والشكر. الكهرباء ببلاش الماء ببلاش التعليم ببلاش العلاج ببلاش، ويمشي لك راتب وانت تدرس. الحمدلله على نعمة قطر”

 

 

وسبق أن رفعت السلطات السعودية مطلع العام الجاري أسعار استهلاك الطاقة الكهربائية، كما أعلنت الشركة السعودية للكهرباء من قبل عن عزمها استبدال جميع عدادات الاستهلاك الحالية بأخرى إلكترونية، بحيث تنتهي من خطتها بتركيب 2.5 مليون عداد في غضون 3 سنوات، على أن تستكمل بقية العدادات في غضون 5 سنوات.

 

 

 

 

وتزامن رفع أسعار الكهرباء، وموارد طاقة أخرى، وفرض ضريبة قيمة مضافة على كثير من السلع، مع صرف المملكة لنحو 12 مليونًا من مواطنيها شهريًا دعمًا نقديًا عبر البرنامج الحكومي “حساب المواطن”؛ لتجنيب الطبقة متوسطة ومنخفضة الدخل أعباء تلك الزيادات.