تعليقا على الأزمة التركية ـ الأمريكية الحالية والمؤامرة التي يحيكها ضد ، ربط الكاتب القطري المعروف فهد العمادي بين موقف “أردوغان” الذي رفض الخضوع لـ”” وموقف “ابن سلمان” والنظام السعودي الذي ركع أمام “” وقدم فروض الولاء والطاعة.

 

ودون “العمادي” في تغريدة له على صفحته بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”النظام السعودي ركع لترامب فيما اردوغان يواجه ترامب وبعض الدول العربية المارقة ببسالة”

 

وتابع مشيدا بموقف تركيا ورئيسها :”الفرق كبير بين قائد وبين من يُقاد!”

 

 

وفي أول رد فعلي على التهديدات الأمريكية للاقتصاد التركي، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مقاطعة نوع من المنتجات الأميركية.

 

وتأتي هذه الخطوة ردا على إجراءات واشنطن ضد أنقرة بسبب محاكمة قس أميركي متهم بدعم المحاولة الانقلابية الفاشلة قبل عامين.

 

وقال “أردوغان” في كلمة ألقاها اليوم، الثلاثاء، في ندوة بالعاصمة أنقرة بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لوصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم “سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأميركية، وعازمون على تصنيع وتصدير منتجات بجودة أفضل من تلك التي نستوردها بالعملات الأجنبية”.

 

وأضاف “بعد أن فشلوا في إرغامنا على تنفيذ ما يريدونه على الأرض، لم يترددوا في استخدام السلاح الاقتصادي ضدنا”.

 

وبخصوص التراجع الحاد في قيمة الليرة التركية مقابل الدولار، أكد أردوغان أن بلاده تمتلك واحدا من أقوى الأنظمة المصرفية في العالم.

 

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمر قبل أيام بمضاعفة الرسوم الجمركية على واردات بلاده من الألمنيوم والصلب الآتية من تركيا، ووصف العلاقات الأميركية التركية بغير الجيدة.

 

وجاء قراره بعيد فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركية ضمن إجراءات تستهدف الضغط على تركيا كي توقف محاكمة القس الإنجيلي أندرو براون بتهم تشمل دعم محاولة الانقلاب والتجسس والإرهاب، وكان هذا القس اعتقل لمدة عام ونصف العام تقريبا قبل أن يفرج عنه مؤخرا ويوضع تحت الإقامة الجبرية في منزله.