بعد تصريحاته الأخيرة التي تسببت بزوبعةٍ إثر هجومه على المنقبات وتشبيههنّ بلصوص البنوك وبصناديق البريد، تهرّب  السابق ، من أسئلة الصحفيين على تصريحاته تلك.

 

وخرج “جونسون” للصحفيين المتجمهرين أمام منزله مرتديا زيه المنزلي عارضاً عليهم شرب الشاي.

 

وسار “جونسون” مبتهجا نحو الإعلاميين حاملا صينية تحمل عددا من أكواب الشاي، وعلى الرغم من إلحاح الصحفيين للتعليق بشأن البرقع، إلا أن الوزير السابق لم يتزحزح، قائلا فقط أنه ليس لديه ما يقوله عن هذا الأمر.

وسيجري التحقيق مع “جونسون” بشأن تلك التصريحات قريبا من قبل حزب المحافظين الذي ينتمىي إليه.

 

ودعت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، الوزير السابق، للاعتذار إلا أنه تعنت ورفض الاعتذار فأحيل للتحقيق.