أعلن رئيس الوزراء الباكستاني المكلف وزعيم “حركة الإنصاف” عن تضامن بلاده التام مع في مواجهة الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها وتستهدف عملتها الوطنية، مؤكدا على أن الشعب الباكستاني يصلي ويدعوا لتركيا بالنجاح والتوفيق.

 

رب المرشح لمنصب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اليوم الثلاثاء، عن تضامن بلاده مع تركيا في وجه الحرب الاقتصادية التي تواجهها.

 

جاءت تصريحات زعيم “حركة الإنصاف” الباكستانية، بعد أيام من تكثيف الرئيس الأمريكي ، هجومه على تركيا بمضاعفة الرسوم المفروضة على الصلب والألمنيوم القادم من تركيا، وذكر أن الرسوم “ستكون بعد الآن بمعدل 20 بالمائة في الألمنيوم، و50 بالمائة في الصلب”.

 

وقال “خان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” باسمي وباسم الشعب الباكستاني، أتوجه للرئيس التركي ، والشعب التركي بخالص أمنيات النجاح في التعامل مع التحديات الاقتصادية الشديدة التي تواجههم”.

 

وأضاف “أود أن يعلم وشعبه الشقيق، أننا نصلي وندعو لهم بالتوفيق والنجاح المستمر، لاسيما بعد تاريخهم المجيد في مواجهة الصعاب والشدائد”.

 

وكانت وزارة الخارجية الباكستانية، قد أصدرت بيانا في أعقاب تكثيف الرئيس الأمريكي دونالد ، هجومه على تركيا بمضاعفة الرسوم المفروضة على الصلب والألمنيوم القادم من تركيا، أكدت فيه على أنّ “بلادها تعارض من حيث المبدأ، فرض عقوبات أحادية الجانب ضد أي دولة، فيجب أن يكون حل جميع القضايا عبر الحوار، والتفاهم المتبادل، وحسن النية”.

 

وأضاف البيان، أنّ “أي خطوات أو ممارسات على نقيض ذلك تقوض السلام والاستقرار، وتزيد من صعوبة حل المشكلات”.

 

كما ثمّنت الخارجية الباكستانية دور تركيا تجاه إحلال السلام والاستقرار العالمي والإقليمي.

 

وتابع قائلاً “تعترف باكستان وتشيد بدور تركيا القيّم في مجالات السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، وكونها عضوا حيويا ومحركا للاقتصاد العالمي”.