امتدادا لسلسلة تصريحات “ترامب” المثيرة للجدل، قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إنه بعد أكثر من 24 يوم من بدء “أوماروسا مانجولت” المساعدة السابقة، للرئيس الأمريكى ، حملة تليفزيونية تظهر فيها تسجيلًا صوتيًا يعتبر سريا لجلسة فصلها من قبل كبير موظفي ، جون كيلي، استغل الرئيس جمهوره الضخم على وسائل الإعلام الاجتماعية ليصفها بـ”الإرهاب المقدس في الجناح الغربي”.

 

وأضاف ترامب، اليوم الإثنين، بأن “اوماروسا” كانت شريرة وغبية بجانب أنها كانت تقيم علاقات «مخلة» مع كل من في الجناح الغربي كطريقة للوصول إلى ما ترغب فيه.

 

جدير بالذكر أن “مانيجولت”، كانت مكلفة بمكتب العلاقات العامة بالبيت الأبيض حتى يناير الماضي، لكن بعد طردها صرحت بأن الجميع في البيت الأبيض يكذب، وجاء ذلك في سياق تبرير قرارها ببث التسجيل الصوتي عن مقابلتها مع جون كيلي في “قاعة الأزمات” بالبيت الأبيض، منتهكة بذلك القواعد الأمنية.

 

وحلت الممثلة التليفزيونية أوماروسا مانيجولت ضيفة على برنامج التوك شو العالمي “Meet the Press” والذي يذاع على شبكة قنوات “NBC” العالمية، والتي شغلت مؤخرًا منصب مستشارة دونالد ترامب، حيث تم طردها من البيت الأبيض، وفضحت الأمر بعرضها لتسجيل صوتي.

 

وكشفت “أوماروسا” أثناء حديثها أنه تم طردها من البيت الأبيض بطريقة غير عادلة، كما أن مدير البيت الأبيض جون كيلي طردها بشكل مهين وغير مهني، وعرضت تسجيلًا صوتيًا سجلته لجون كيلي أثناء طرده لها.

 

وأوضح الفيديو حديث “أوماروسا” و”جون كيلي” الذي أخبرها أن خروجها من البيت الأبيض سيتم عن طريق خيارين الأول هو بالطريقة المعتادة، والثاني ستفقد من خلالها سمعتها ولن تتمكن من العمل بأي مكان آخر.