كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن حالة استنفار قصوى في الجهاز الطبي للعاهل السعودي بن عبد العزيز، مشيرا إلى وجود شكوك حول إمكانية مشاركته في استقبال الوفود في الحج كما جرت العادة.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “استنفار مفاجئ في الجهاز الطبي المخصص للملك”.

 

وأضاف: “لم تتبين الصورة إن كان سبب الاستنفار احتياطي أو علاجي”.

 

ولفت إلى أنه “تدور شكوك حول قدرته على المشاركة في استقبال الوفود في الحج والحفلات التقليدية ودوائر العائلة تتحدث عن أكثر من ذلك”.

والشهر الماضي، كشف موقع “تاكتيكال ريبورت” المتخصص في تقديم معلومات استخباراتية حول الطاقة والدفاع في الشرق الأوسط، عن تفاصيل جديدة بشأن صحة الملك سلمان.

 

وقال الموقع الاستخباراتي، نقلا عن مصادر بالقصر الملكي السعودي، إن الملك سلمان خضع لفحوصات طبية سريعة في قصره بمدينة جدة، غربي المملكة، إثر وعكة صحية ألمت به، وتلقى نصيحة طبية بأخذ راحة أسبوعين على الأقل.

 

وأظهرت الفحوصات الطبية للعاهل السعودي، وفقا للموقع الاستخباراتي، أن الملك سلمان يعاني من إعياء وضيق في التنفس، ونصحه الأطباء بضرورة أخذ قسط من الراحة خاصة قبل الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.

 

وأكد المصدر الملكي، لـ”تاكتيكال ريبورت” أن الملك سلمان أخذ نصيحة أطبائه في الحسبان، وألغى بالفعل أكثر من اجتماع مع أفراد من ، لكنه لم يأخذ فترة استجمام بالخارج.

 

وكشف المصدر، أن العاهل السعودي أفصح مؤخرا، خلال اجتماع خاص، بأنه لم يتخذ بعد قراره بشأن موعد تسليم السلطة لابنه ولي العهد الأمير ، وأنه لا يرى ضرورة لذلك رغم اتخاذه كل الإجراءات والترتيبات اللازمة لتنصيب الأخير ملكا حال حصول مكروه له أو تدهور حالته الصحية.

 

يشار إلى أن الملك سلمان يبلغ من العمر 82 سنة، وعين ملكا للبلاد مطلع العام 2015، خلفا لأخيه غير الشقيق الملك عبد الله بن عبد العزيز.