أول رد لـ “حماس” على تهديد إسرائيل باغتيال قياداتها: تهديداتكم لا تخيف حتى طفل فلسطيني

في أول رد على تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس، الأحد، بالعودة لسيناريو الاغتيالات لقيادة المقاومة والتصعيد ضد غزة، قال عضو المكتب السياسي للحركة، حسام بدران، إن حديث إسرائيل عن اغتيال قادة “حماس” مثير للسخرية.

 

وفي منشور له على صفحته بفيس بوك رصدته (وطن) قال “بدران” ردا على التهديدات الإسرائيلية:”حديث الاحتلال وتهديده باغتيال قيادات حماس هو موقف يثير السخرية ويدل على حالة الإرباك والتخبط التي يعيشها المحتل.”

 

وتابع ساخرا:”فمن جهة فان هذه التهديدات لا تخيف طفلا فلسطينا فمابالك بقيادات المقاومة. ومن جهة أخرى فإن دماء ابناء شعبنا كلها غالية”

واختتم عضو المكتب السياسي لحماس منشوره بالقول:” مضى الزمن الذي يوغل العدو فيه في دماء الفلسطينيين دون ان يصله الرد على جرائمه.”

 

 

 

وكشفت صحيفة “هآرتس” العبرية في تقرير لها أمس، الأحد، عن عزم الحكومة الإسرائيلية العودة لسياسية الاغتيالات.

 

وأكدت أن “إسرائيل تتجه من جديد نحو اتباع سياسة اغتيالات قيادات حركة حماس”، وذلك في تعاملها مع الحركة التي تدير قطاع غزة.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أن “التجهيزات للعملية بدأت بعد إعلان الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الإسرائيلي العام الشاباك، تفضيلهما عودة سياسة الاغتيالات لقادة الحركة على عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة، قد تشتمل على اجتياح بري”.

 

 

ولفتت إلى أن “التقديرات الإسرائيلية؛ تخشى أن تؤدي سياسة الاغتيالات إلى رد فعل عنيف من حركة حماس يقود في نهاية المطاف إلى حرب”، وفق ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.

 

وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية “تصر على نفي التوصل إلى تهدئة مع حماس، الخميس الماضي، بوساطة مصرية وأممية”.

 

في حين “بررت” أوساط مقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لصحيفة “هآرتس” ذلك بالقول، إن “إسرائيل رفضت الالتزام بتهدئة إن لم تلتزم بها حركة حماس”.

 

وقال مسؤول سياسي إسرائيلي للصحيفة: “لم نلتزم بأي وقف لإطلاق النار للوسطاء، لذلك نحن في حالة حرب وهنالك تبادل للضربات العسكرية”.

 

ونقلت “هآرتس”، عن مسؤولين عسكريين كبار قولهم، إن “الخطط لاغتيال قادة حماس وصلت إلى مرحلة متقدمة، لكن في حال طلبت القيادة السياسية الإسرائيلية تنفيذ الاغتيالات، فإن ذلك يتطلب تحضيرات إضافية”.

 

وأوضحت الصحيفة أن قيادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، تفضل استهداف ما أسمته “أصول استراتيجية” لحركة حماس، دون أن توضح مقصدها من ذلك.

 

وفي الإطار ذاته، نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية صباح الأحد، نتائج استطلاع رأي، أظهرت فيه تأييد غالبية الجمهور الإسرائيلي بنسبة وصلت إلى 86 بالمئة، لسياسة العودة إلى الاغتيالات ضد قادة حركة حماس.

قد يعجبك ايضا
  1. طبيب مغترب يقول

    عاشت فلسطين وعاش المجاهدون
    وعاش صناديد
    وعاشت حماس والقسام والفصائل المجاهدة في ساحة الوغى
    والموت وشلال وفقدان سمع وفقدان شم وفقدان العقل
    للاعداء الامة وقضيتها المركزية

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.