رغم معارضته لقطر وسياساتها، كشف الشاعر الجزائري محمد جربوعة التميمي، عن قيام شخصية كبيرة من تواصلت معه وطلبت منه قصيدة ضد سيدة قطرية (دون أن يسمها) وتصريح ضد مقابل أي مبلغ يطلبه، متوعدا بنشر العروض التي تم تقديمها له من قبل الإمارات والسعودية.

 

وقال جربوعة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كلما تحدثت عن أو الإخوان أو كتارا ، ردوا بأنّ حرماني من الجائزة هو الذي جعلني أنقلب .. طعْن رجل عزيز نفس لا يعوضه مال الدنيا.. سأخبركم.. شخصية من الامارات طلبت مني قصيدة عن سيدة قطرية، وتصريحا بأني انخدعت بالقطريين ووجدتهم بلا ذمة، ولي ما أطلب.. نفوسنا أعز من دولكم مجتمعة”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “قريبا سأنشر محادثات مع بعض الذين تواصلوا معي من الإمارات والسعودية بعروض، ومنهم عالم دين كبير قال (إن المملكة تعتبرك شاعر الأمة وهي تدخرك للعظائم، لذلك نرجو إنهاء الشحناء ).. أنشر ليعلم الذين يريدون منعي من الكلام من القطريين أو الإخوان أو غيرهم ، أني شاعر متمرد حر لا يشترى بالمال”.

وسبق أن شن الشاعر الجزائري، محمد جربوعة التميمي، هجوما عنيفا على الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، ناعتا إياه بأقوى العبارات.

 

ونشر الشاعر الجزائري قصيدة نارية تحدث فيها عن مواقف الملك سلمان في العراق واليمن وسوريا وبيعه لهم -وفق قوله-، مشيرا في الوقت نفسه بان الملك السعودي بعدما باع هذه البلدان وتخلى عنها شحذ سيفه للهجوم على قطر، ناعتا إياه بالهدام.