كشف عبدالله العودة، نجل الداعية المعتقل في د.سلمان العودة، أن سلطات المملكة اعتقلت الشيخ المعروف مكة المكرمة يوم الثلاثاء الماضي.

 

وكتب نجل “العودة” تغريدةً على حسابه في “تويتر” مساء السبت: “للأسف الشديد تأكد لي الآن #اعتقال_الشيخ_ناصر_العمر من مكة المكرمة يوم الثلاثاء الماضي، لينضم إلى مجموعة المشايخ والعلماء والناشطين والناشطات”.

يشار إلى أن حساب “معتقلي الرأي” المتخصص في نقل أخبار المعتقلين السعوديين، كشف قبل يومين، عن قيام السلطات باعتقال الشيخ المتخصص في الاديان والحضارات والمذاهب المعاصرة، ممدوح الحربي وعدد آخر لم تعرف أسماؤهم بعد، وذلك على خلفية جمعهم تبرعات لحفر آبار مياه في المناطق النائية في أفريقيا”.

 

وخلال الأشهر الأخيرة، اعتقلت السلطات السعودية العشرات من الدعاة والأكاديميين والأساتذة الجامعيين، مبررة تلك الاعتقالات بأنها موجهة ضد أشخاص يعملون “لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها”، بينما قال مراقبون إن سبب الاعتقالات عدم تأييد من طالتهم الاعتقالات للتوجهات الجديدة لسلطات المملكة.

 

كما ترددت أنباء في الآونة الأخيرة عن تدهور الحالة الصحية لعدد من الدعاة المعتقلين وعلى رأسهم “سلمان العودة”، و”سفر الحوالي”، وذلك بسبب الإهمال الطبي داخل السجن.

 

وتتكتم المملكة على الاعتقالات وأسبابها، بيد أن معلومات مسربة تفيد بتعرض العديد من المعتقلين لانتهاكات خطيرة تشمل التعذيب لحملهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، أو التخلي عن مواقفهم المنتقدة للسلطات.