نشر حساب “مقاطعة” على موقع التدوين المصغر “” والمتخصص في نقل أخبار الإسرائيلي وكشف نشاطات المطبعين، مقطع فيديو يرصد لحظة رفض موظف شركة قطع تذكرة لراكبة إسرائيلية، مؤكدا ومصراً بأن يرفض ويمنع الإسرائيليين من ركوب الطائرات الكويتية.

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد تقدمت الراكبة الإسرائيلية إلى الموظف للحصول على تذكرة على متن الخطوط الكويتية للسفر من لندن إلى “بانكوك”، ليتوجه لها قائلا بعد ان تأكد من حملها جواز سفر إسرائيلي:” آسف.. حاملي الجواز الإسرائيلي غير مسموح لهم ركوب طائرة الخطوط الجوية الكويتية”.

 

وفور سؤالها عن السبب، رد عليها قائلا:” قوانين الكويت لا تسمح لحاملي الجواز الإسرائيلي ركوب الخطوط الجوية الكويتية”.

 

وعند تحججها بأنها ذاهبة إلى “بانكوك” وليس إلى الكويت، رد عليها بحزم قائلا:” لكنكي ذاهبة على متن الخطوط الجوية الكويتية وهي لا تسمح بذلك”.

 

وعن سؤالها جول وجود أي جواز سفر آخر ممنوع من ركوب الطائرات الكويتية، أجابها:”لا.. فقط الجواز الإسرائيلي حاليا..هكذا يقول القانون مباشرة وبوضوح”.

وكانت شركة الخطوط الجوية الكويتية قد دخلت مع الراكبة الإسرائيلية في حرب قضائية اضطرت الشركة بعدها لدفع مبلغ 2500 جنيه إسترليني؛ تعويضاً لها، بحسب ما ذكره رئيس مجلس إدارة الشركة، يوسف الجاسم.

وأوضح “الجاسم” في رد على ما تداولته وسائل إعلام عبرية حول موافقة شركة الخطوط الجوية الكويتية على دفع التعويض، أن “التسوية 2500 جنيه إسترليني بحكم محكمة بعدم الرجوع على الشركة، وبناء على رأي قانوني، بدلاً من المخاطرة بحكم ضد الشركة يعرّضها لتبعات لا يعلم مداها إلا الله”.

 

وكانت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، قد أوضحت إن الحادث وقع في نوفمبر 2017، حيث وافق موظفو الخطوط الجوية الكويتية في البداية على بيع التذكرة لماندي بلومينثال، المتوجهة إلى تايلاند، ثم تراجعوا عن قرارهم بدعوى أن الإسرائيليين محرومون من السفر على متن الطائرات الكويتية.

 

وذكرت الصحيفة أن “بلومينثال” رفعت دعوى قضائية ضد الشركة الكويتية، بدعم من منظمة “المحامين البريطانيين من أجل إسرائيل”، واتهمتها بـ”التمييز العرقي والتحرش”؛ ما دفع “الخطوط الكويتية” إلى تعويض خسائرها، لكن دون الإقرار بمسؤولية الشركة عن الحادث، في حين لم تكشف وسائل الإعلام عن قيمة التعويض، ليعود رئيس شركة الخطوط الجوية الكويتية ويؤكد بأن مبلغ التعويض هو 2500 جنيه استرليني.