بعد أن كان يقضي اجازته في مثل هذا الوقت على يخته.. “شاهد” الوليد بن طلال “يتسكع” بدراجته في شوارع الرياض

على الرغم من أنه في مثل هذا الوقت من الأعوام الماضية كان يقضي اجازته عبر يخته متنقلا بين كان الفرنسية والمدن الإيطالية، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو للأمير السعودي وهو يتجول في شوارع الرياض عبر الدراجة الهوائية، في أعقاب تقارير تؤكد قيام ولي العهد بمنعه من السفر.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر الوليد بن طلال وهو مرتديا الزي السعودي “الدشداش” ويقود دراجته الهوائية مع عدد من مرافقيه ويتجول في أحد شورع العاصمة الرياض.

 

وبحسب الفيديو، وفي محالة لإظهار التواضع، دخل الوليد بن طلال لأحد محلات الخضار والفاكهة، وأخذ يتفقده دون أن يظهر الفيديو قيامه بالشراء أم لا.

يشار إلى أنه في الـ27 من يناير/كانون الثاني الماضي، أطلقت السلطات سراح الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال بعد موافقة النائب العام على تسوية توصل إليها مع السلطات.

 

وقال الوليد في المقابلة التي أعقبها الإفراج عنه إنه لا يزال يصر على براءته من أي تهمة بالفساد خلال المحادثات مع السلطات، متوقعا أيضا ألا يتنازل عن أي أصول، وأن يواصل السيطرة على شركاته كلها.

 

وفي هذا السياق، كشفت مجلة “فوربس” التي تعنى بإحصاء الثروات، أن حرية الأمير كلفته التخلي عن كافة أصوله وأسهمه تقريبا في شركته القابضة، كما منع من السفر خارج البلاد إلا بموافقة بن سلمان او برفقة شخص تختاره الحكومة السعودية حصرا.

 

وذكرت تقارير ان الوليد بن طلال اقترح تقديم برج يملكه في الرياض اضافة الى بعض العقارات بدل دفع مبلغ السبعة مليارات دولار الذي طلبته السلطات السعودية.

 

وتعكس تلك الممارسات نوايا بن سلمان للإطاحة بمعارضيه من بوابة مكافحة الفساد المزعومة، وصولا الى الابتزاز المالي عبر تسويات وصلت ارقامها الى 107 مليارات دولار بحسب مطلعين، ويبقى هذا المبلغ غير واقعي، لأن الأرقام تبقى الضحية الأولى في دولة يسود فيها الغموض السياسي ولا يحكمها اي قانون.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    اذا كان قويرين تصغير لقارون, دعسوا على راسه ورقبه ووجه !؟
    فكيف بالقطيع المتسعود !؟

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.