أنهت وزارة الصحة العُمانية،خدمات الطبيب المناوب الذي رفض الحضور لمعاينة أحد الأطفال في قسم الطوارئ بمستشفى السلطان قابوس بصلالة

 

جاء ذلك بعد تداول مقطع فيديو، صوّره مواطنٌ عماني، وقال فيه إن الطبيب رفض الحضور لمعاينة طفل علقت داخل أذنه فطعة بلاستيكية.

وذكر مصدر لموقع ”أثير” العُمانيّ، أن الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة قام شخصيا بمتابعة الموضوع واتخاذ قرار إنهاء خدمات الطبيب بشكل نهائي.

 

وذكر ذاتُ المصدر أنّ الطبيب “وافد” وغير عماني، حيث تم إبلاغه بأنه غير مرحب به في مستشفيات السلطنة، وسيقوم بمغادرة السلطنة وفق الإجراءات المتبعة.

 

من جانب آخر، قال المصدر بأن الحالة المرضية لم تكن خطرة ولا تستدعي تدخلا طبيا عاجلا، ولكن تم اتخاذ هذا القرار ضد الطبيب لكونه مناوبا ولم يقم بواجبه في معاينة المريض.

 

وذكر المصدر أن إنهاء خدمات الطبيب رسالة للجميع في حال التقاعس عن خدمة المرضة أو التهاون في التعاون مهم ، وجاء هذا الإجراء تحقيقا للمصلحة العامة ولحماية سلامة وصحة المرضى في مستشفيات السلطنة، حيث إن أحد أهداف الرعاية الصحية هو حماية المستفيدين من الخدمة المقدمة، مؤكدا بأن وزارة الصحة لن تتسامح مع أي فرد لا يقوم بواجبه .