تحقيقا لنزعة “” الانتقامية الغير مدروسة وفي تصعيد جديد للأزمة ودون مراعاة لأوضاع المرضى، أعلنت عن وقف جميع برامج العلاج في ونقل جميع المرضى السعوديين إلى مستشفيات في دول أخرى، وذلك بعد يومين من إعلان المملكة طرد السفير الكندي وتجميد العلاقات التجارية وإعادة المبتعثين.

 

ونقلت الوكالة الرسمية عن الملحق الصحي السعودي، فهد التميمي، قوله إن الملحقية “أوقفت جميع برامج العلاج في كندا، وتعمل على التنسيق من أجل نقل جميع المرضى السعوديين من المستشفيات الكندية إلى مستشفيات أخرى خارج كندا؛ تنفيذًا لتوجيه المقام السامي الكريم”.

 

وكانت الحكومة السعودية قد استدعت، الأحد الماضي، سفيرها في ، ومنعت سفير كندا من العودة إلى ، وفرضت حظرا على التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة، منددة بكندا؛ لحثها على الإفراج عن نشطاء حقوقيين، واتهمت بالتدخل في شؤونها الداخلية.