نفى الكاتب اليمني والمحلل السياسي البارز عباس الضالعي، ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية حول إغلاق منافذها الحدودية أمام المسافرين اليمنيين.

 

وقال “الضالعي” في منشور له على صفحته بفيس بوك رصدته (وطن)، إن أبواب السلطنة مفتوحه أمام المسافرين اليمنيين ولم تغلق أبدا، مشيرا إلى أن السكان المحليين ومصادر رسمية يمنية في محافظة المهرة، أكدت أن ما تم تداوله حول إغلاق المنافذ العمانية غير صحيح.

 

وأضاف نقلا عن هذه المصادر:”وأكدوا أن حركة المسافرين لازالت تمشي بكل يُسر وسهوله وأن سلطنة عمان منذ بداية الأزمة اليمنية ذللت الكثير من الصعوبات أمام المسافرين و فتحت ابوابها امام الطلاب والمرضى وكل العالقين الراغبين بالسفر الى الخارج او العودة الى

ولفت إلى أن عدد المسافرين اليمنيين عبر المنافذ العُمانية (شحن وصرفيت ) بلغ بشكل يومي متوسط (500) مسافر على الأقل في ظل إغلاق المملكة العربية منافذها أمام اليمنيين إضافة إلى إغلاق كل المطارات اليمنية.

 

وكانت مواقع إخبارية زعمت أن مسافرين يمنيين عالقين على المنافذ الحدودية مع سلطنة عمان بعد قيام السلطنة بإغلاق منافذها البرية مع اليمن.

 

ونقلت تلك المواقع أن ما يقرب من أربعمائة يمني عالقون في منفذي “شحن” و “صرفيت” منذ ثلاثة أسابيع على أمل العبور من وإلى اليمن.

 

وكان وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبدالله، قد قال إنَّ حدود بلاده مفتوحة لكل اليمنيين المغادرين والعائدين إلى بلادهم.

 

وأضاف الوزير في حوار له  قبل أشهر أنَّ حدود بلاده مفتوحة لليمنيين: “حدودنا مفتوحة لكل اليمنيين الذين يذهبون إلى الدول الأخرى والذي يأتون من الخارج إلى اليمن”

 

ولم تصدر السلطات العمانية أي تعليق على هذه الأنباء المتداولة.