أكد المعارض السعودي المعروف غانم الدوسري، أنه علم من خلال مسؤول كبير بالحكومة الكندية أن السفارة بكندا تهدد المبتعثين الذين يرفضون مغادرة البلاد عقب القرار السعودي الأخير بقطع العلاقات.

 

وقال “الدوسري” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها ():”تواصل معي مسوؤل كبير في الحكومة الكندية يفضل عدم الكشف عن أسمه أفاد بأن المعلومات الواردة تفيد بأن الكثيرمن الطلبة السعوديين يتعرضون للتهديد من قبل السفارة السعودية في حال عدم مغادرة بمن فيهم الدارسين على حسابهم الخاص”

 

وتابع موجها النصح للشباب السعودي هناك:”وعليه احث كل من يتعرض لتهديد ان يتواصل مع السلطات الكندية”

 

 

وأمس، الاثنين، ضجت مواقع التواصل في السعودية بموجة من الغضب، بعد قرار ، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا عقب الأزمة الأخيرة بين البلدين، مشيرين إلى أن قرارات النظام المتهورة والصبيانية تهدد مصير آلاف الطلاب السعوديين المبتعثين لكندا.

 

وبحسب وسائل إعلام سعودية أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، الاثنين، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج إلى دول أخرى.

 

ووفقا لبيان الوزارة، لن يبقى أي من المبتعثين السعوديين في كندا، خلال صيف هذا العام.

 

واستدعت السعودية سفيرها لدى كندا معتبرة سفير الأخيرة لدى “شخصاً غير مرغوب فيه”؛ على خلفية ما اعتبرته “تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للبلاد”.

 

بيان الوزارة جاء رداً على ما صدر، الخميس الماضي، عن وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، وسفارة بلادها لدى الرياض، بشأن من أسمتهم “نشطاء المجتمع المدني” الذين أوقفوا بالمملكة، وحث السلطات للإفراج عنهم فوراً.

 

وبحسب آخر إحصائية لوزارة التعليم السعودية يبلغ عدد الطلاب السعوديين في كندا 8500 طالب، كما أعلنت الوزارة عقب الأزمة أنها تعمل على إعداد وتنفيذ خطة عاجلة لتسهيل انتقال المبتعثين في كندا إلى دول أخرى.