صبيانية “ابن سلمان” تهدد مستقبل “8500” طالب سعودي مبتعث بكندا وغضب بمواقع التواصل

1

ضجت مواقع التواصل في بموجة من الغضب، بعد قرار السلطات ، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى عقب الأزمة الأخيرة بين البلدين، مشيرين إلى أن قرارات النظام المتهورة والصبيانية تهدد مصير آلاف الطلاب السعوديين المبتعثين لكندا.

وبحسب وسائل إعلام سعودية أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، الاثنين، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج إلى دول أخرى.

 

ووفقا لبيان الوزارة، لن يبقى أي من المبتعثين السعوديين في كندا، خلال صيف هذا العام.

وتمر العلاقات بين البلدين بمرحلة توتر، إذ أعلنت وزارة الخارجية السعودية، فجر اليوم، على إثرها “تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى”، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

 

واستدعت السعودية سفيرها لدى كندا معتبرة سفير الأخيرة لدى “شخصاً غير مرغوب فيه”؛ على خلفية ما اعتبرته “تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للبلاد”.

 

بيان الوزارة جاء رداً على ما صدر، الخميس الماضي، عن وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، وسفارة بلادها لدى الرياض، بشأن من أسمتهم “نشطاء المجتمع المدني” الذين أوقفوا بالمملكة، وحث السلطات للإفراج عنهم فوراً.

وبحسب آخر إحصائية لوزارة التعليم السعودية يبلغ عدد الطلاب السعوديين في كندا 8500 طالب، كما أعلنت الوزارة عقب الأزمة أنها تعمل على إعداد وتنفيذ خطة عاجلة لتسهيل انتقال المبتعثين في كندا إلى دول أخرى.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Abbas Idris يقول

    إحدى زميلاتي السعوديات في الجامعة كانت تقول إنها لا تريد العودة إلى السعودية أبداً… أنا الحين أتألم كلما أفكر فيها. المسكينة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.