كشفت الإعلامية المصرية المعارضة , مفاجأة جديدة عن الدكتور الوزير السابق في حكومة الرئيس المصري المعزول .

 

وقالت عرابي في بوست نشرته على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وفق ما رصدته “وطن”, إن محسوب جرى “إقالته” من حكومة مرسي وليس كما اشاع انه استقال لوحده من الحكومة, لافتة إلى أن محسوب متهم في جريمة نصب قبل الانقلاب على الرئيس المعزول مرسي.

 

وأوضحت عرابي أن محسوب نصب على من “”-كما قالت- وحصل على مبلغ “100” الف دولار. مرفقة تلك التفاصيل بالمستندات والأرقام في أول وثاني وثالث تعليق.

 

وقالت إن محسوب الذي اوقفته السلطات الايطالية مؤخراً لعدة ساعات “رجل فاسد ونصاب والتهمة الموجهة له ليست من الانقلاب بل من عهد الرئيس مرسي “, مشيرة إلى أن الرئيس مرسي طلب منه الاستقالة وهو لم يستقل لأي سبب كما زعم بل كان من كرم أخلاق الرئيس ان تركه يتحدث عن أي اسباب أخرى ويصمت, مؤكدة أن مصدرها (وثيق الصلة بالرئيس مرسي ولا يمكن أن يتطرق إليه الشك)

 

كما قالت إن محسوب “نفسه يستحيل أن يتجرأ على انكار ما أقوله علناً”, مؤكدة أنه متهم في فساد مالي والتهمة لا علاقة لها بالانقلاب وليس كما حاول أن يدعي للناس انه متهم في اغتصاب واعتداء على ممتلكات, مضيفة (صحيح ان الانقلاب- تقصد نظام السيسي- اتهمه بهذه التهم المفبركة والتي نعلم انها مفبركة لكن طلب تسليمه كان بسبب تهمة النصب المستمرة منذ وقت الرئيس مرسي والتي حكم فيها ضده ولا علاقة للأمر بالانقلاب).

 

وقالت إن السلطات الايطالية اطلقت سراح الدكتور محسوب لأنه حاصل على الجنسية الايطالية وليس بسبب ضغط منظمات حقوقية أو لأي اسباب أخرى تحاول بعض ما قالت عنها (قنوات الضلال) ان توحي بها للناس وقالت الصحافة الايطالية انه حاصل على الجنسية الايطالية ولا يخشى من هروبه.

 

وأشارت الاعلامية المصرية إلى أن خارجية السيسي أصدرت بياناً عجيباً قالت فيه ان الدكتور محسوب حاصل على الجنسية الايطالية ولذلك لم يتم تسليمه ثم قامت بحذف البيان.!!

 

وأوضحت أن هذا البيان يعني أمراً من اثنين, اما ان سلطات “الانقلاب”- سلطات السيسي- لا تعلم انه حصل على الجنسية الايطالية وطلبت تسليمه ثم ابلغتهم السلطات الايطالية بأنها قبضت عليه كما طلبوا (وهذا مستحيل لأنه لو كانت سلطات الانقلاب لا تعلم فعلى الأقل ستكون السلطات الايطالية تعلم انه حاصل على الجنسية الايطالية ومن المفترض ان يكون الانتربول الذي تتبعه يعلم انه دخل بجواز سفر ايطالي).

 

والاحتمال الثاني- كما قالت- والارجح أن يكون “الانقلاب” قد طلب تسليمه وان تكون ايطاليا قد استجابت لطلب تسليمه والاثنان يعلمان انه حاصل على الجنسية الايطالية وانه يستحيل تسليمه لمصر, ويكون وقتها هذا كله لعبة في اطار تلميعه كمعارض علماني ضد عودة الرئيس مرسي

 

ولهذه الاسباب-كما تقول عرابي- التي ربما لا يفهمها الكثيرون خرجت ابواق مرتزقة كثيرة من مطبلاتية القنوات المضللة لتنفي عنه الحصول على الجنسية الايطالية لانهم يفهمون معنى هذا ولأن حصوله على الجنسية الايطالية يتنافى مع حملة التلميع التي شنوها لصالحه.

 

وبعيداً عن هذا التفسير-هنا تقول عرابي- فإن الدكتور محسوب رجل فاسد ونصاب وليس بتهمة انقلابية مفبركة بل بتهمة اتهم بها في عهد الرئيس مرسي وتم رفده من الوزارة بسببها.

 

وأضافت:” هذا الرجل الفاسد الذي نصب على شخص في مبلغ 100 الف دولار يقدم نفسه للبسطاء على انه ثوري ويخرج على كل القنوات ليتحدث عن الفساد ويقدم نفسه على انه معارض نزيه .. الخ بل انه بلغ من الوقاحة ان قال في بث مباشر انه يدافع عن شعبه “.

 

وتابعت موجهة كلامها إلى محسوب :” يا دكتور النصابون والفاسدون لا يدافعون عن شعوب.. النصابون يحصلون على الأموال ويقضون بها اجازاتهم في صقلية ثم يخرجون لينصبوا على المغفلين ويقولوا انهم يدافعون عن الشعوب “.

 

وهنا تحدت عرابي محسوب أن يخرج لينفي ما قالته.. قائلة :” اتحدى أن يجرؤ على القول ان هذه التهمة موجهة له من الانقلاب كما حاول أن يكذب على الناس ومعه قنوات التضليل “.

 

واختتمت حديثها بالقول : “الدكتور محسوب رجل فاسد ونصاب وما يمارسه على الناس هو وقنوات التضليل هو عملية خداع قـ ذرة وما نشرته قنوات التضليل عن اعادته ساعات وهذا التخريف هي محاولة لغسل يد شخص نصاب فاسد ان شاء الله لن اترك احداً يعبث بعقول النسا ويقدم لهم الفاسد على انه صالح ويقلب الحقائق “.