دعت  في سلطنة عُمان، إلى عدم تداول الدفاتر المدرسية التي تشمل على خريطة منقوصة للسلطنة في مدارس السلطنة.

 

وكانت ضجة كبيرة أثيرت في أعقاب الكشف عن وجود دفاتر مدرسية عليها خريطة منقوصة وغير صحيحة للسلطنة تبيّن مصدرها من دولة ودخلت السلطنة عن طريق الشحن البري.

 

وأصدرت وزارة التربية العُمانية، ممثلة في وكيل التعليم والمناهج تعميماً إلى مديري عموم التربية والتعليم بالمحافظات التعليمية ومدير عام المديرية العامة للبرامج التعليمية والمديرة العامة للمديرية العامة للمدارس.

 

ودعا التعميم المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي إلى عدم تداول الدفاتر المدرسية التي تشمل على خريطة منقوصة للسلطنة في مدارس السلطنة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتوعية أولياء الأمر بعدم اقتنائها لأبنائهم، وسحب أية عينات من هذه الدفاتر يتم العثور عليها في المدارس.

 

وأوضحت الوزارة أن هذ التعميم يأتي في إطار حرصها على سلامة مصادر التعلم المتاحة للطلبة والطالبات في كافة المدارس الحكومية والخاصة وخصوصا من أية معلومات غير موثوقة، إضافة إلى الإجراءات التي أعلنتها الهيئة العامة لحماية المستهلك عن اتخاذها حيال تداول هذه الدفاتر المدرسية.

 

وكانت الهيئة العامة لحماية المستهلك في سلطنة ، قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ما تم كشفه عن بيع وتداول تلك الدفاتر، حيث تم سحب أعداد منها خلال حملات تفتيشية مكثفة شملت مختلف أسواق محافظات السلطنة، وكذلك في عدد من المراكز التجارية في كل من مسقط وصلالة ونزوى والسيب والرستاق.