“شاهد” موظفو مركز “البطحاء” السعودي ينكلون بتجار السمك العُمانيين ودعوات للمسؤولين للتدخل

5

تداول ناشطون عمانيون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر تنكيل الموظفين بمركز السعودي بتجار الأسماك العمانيين.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد أجبر الموظفين تجار الأسماك العمانيين على فتح الأسماك التي بحوزتهم وينوون الدخول بها للمملكة واحدة، تلو الأخرى.

 

وبحسب الفيديو فقد عبر أحد التجار عن استنكاره وحسرته لما حدث، حيث أجبر على إفراغ شحنته من على الأرض الذي يعد مصدر رزقه الوحيد.

وعبر العديد من العمانيين عن استنكارهم للواقعة المشينة، حيث طالبوا السلطات بالتدخل فورا لإنهاء ما وصفوها بالمهزلة، كما طالبوا السفير السعودي لديهم بضرورة توضيح الأمر والكشف عن ملابساته.

https://twitter.com/ShamsSh42356745/status/1025267916642693122

قد يعجبك ايضا
  1. صوت الحق يقول

    هكذا من حرقة في قلوب المسؤلين السعوديين. بإذن الله تعالى العمانيين أصحاب السلام شيطفئو نار الحرب التي أرادها المحمدين.

  2. ضوء الفجر يقول

    الاخوه الكرام لو اكتفو بالربح القليل قي بلدهم م راح احد يهينهم العزه بالقليل ولا المذله بالكثير الله يكون في عونهم

  3. - يقول

    لو ان البضائع قادمه من اسيادهم واربابهم الامريكيين
    فيخسأون من ولي امرهم الى اخر موظف في الجمرك
    ان يفعلوا بها كما يفعلوا ببضائع العمانيين او غيرهم من المسلمين.
    …………………………………
    بلد الحرمين تم اغراقه بالمخدرات؟ تمر الشاحنات والباصات والطائرات محمله بها
    لم يجرؤ اي كلب من كلاب الجمارك ان يقترب منها ليشم رائحتها وليكشفها !!!

  4. بنت السلطنه يقول

    فلتكن عبره لهم.

  5. هزاب يقول

    سبحان الله بعض التعليقات تتهكم في ناس فقراء بطريقة تثير الشفقة على المتهكمين ومدى انسانيتهم! هل هؤلاء الفقراء وجدوا القوة الشرائية داخل بلدهم ورفضوا وتكبروا على النعمة وذهبوا ليبيعوا في الخارج كحب التغيير والسياحة ؟ هم معرضون لأخطار حوادث السير والحرارة ومثل هذه المواقف العدوانية السخيفة! القوة الشرائية داخل بلدهم ضعيفة جدا ! والبيع يتم بعد مساومات عديدة ! والشكاوي من ارتفاع أسعار الأسماك كثيرة في الصحف العمانية وإن قلت عن ماسبق! في الامارات والسعودية يتم الشراء بسعر السوق بل اكثر ! ويكسب هؤلاء الباعة ما يغطي تكاليف الصيد وتشغيل المركب والنقل والبنزين! وكل احد يعرف مصلحته ! فلماذا التشفي بهم والتهكم فيهم من أقلام نصبت نفسها أكبر محامي ومدافع عن مسقط وعمان! أليس من الواجب السؤال ماذا قدمت وزارة الزراعة العمانية وهي الجهة المسؤولة لهؤلاء الفقراء من تسهيلات سواء للبيع الداخلي وللتصدير؟ أم أن التوجه هو إلقاء اللوم كله على هؤلاء الفقراء !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.