في هذا اليوم قبل “28” عاما غزا صدام حسين الكويت وأشعل حرب الخليج الثانية وفشل في احتلالها.. كبد الأمة خسائر بالمليارات

13

يوافق اليوم الثاني من أغسطس/آب الجاري، الذكرى الثامنة والعشرين للغزو العراقي لدولة ، والذي أدي لتدخل دولي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية في عهد جورج بوش الأب في يناير/كانون الثاني عام 1991، لتحريرها وفرض حصار دولي خانق على استمر حتى سقوط العاصمة بغداد في عهد جورج بوش الابن عام 2003.

 

ومع حلول الذكرى الأليمة، دشن ناشطون كويتيون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان:” #الغزو_العراقي_الغاشم”، أصبح الأكثر تداولا في التريند الكويتي على الموقع، استعرضوا خلاله ذكرياتهم الأليمة مع الغزو، ومذكرين ببطولة وبسالة أبنائهم في الدفاع عن بلدهم،  وعارضين بعض الجرائم التي مارسها الجنود العراقيين في حق أبناء الشعب الكويتي، موجهين الشكر لكل من وقف معهم ودافع عن حقهم آنذاك.

https://twitter.com/mine_49__/status/1024889502966444033

يشار إلى أنه في الساعات الأولى من فجر يوم 2 أغسطس/آب 1990، اخترق أكثر من 20 ألف جندي عراقي الحدود مع الكويت من أربعة محاور، وفي غضون ساعات استولت هذه القوات، مدعومة بسلاح الطيران العراقي، على العاصمة الكويت.

 

عقد مجلس الأمن جلسة طارئة في نفس اليوم لبحث غزو العراق للكويت، وأصدر قراره رقم (660) الذي طالب فيه بانسحاب القوات العراقية من الكويت “من دون قيد أو شرط”.

 

وفي السادس من الشهر نفسه عقد المجلس جلسة أخرى أقر فيها عقوبات اقتصادية شاملة على العراق بقراره رقم (661)، ثم تتابعت القرارات الأممية بعد ذلك في تشديد الخناق على العراق، قبل أن تبدأ العلميات العسكرية في 16 يناير/كانون الثاني 1991.

 

وفي 3 أبريل/نيسان 1991، صدر قرار مجلس الأمن رقم (687) القاضي بوقف رسمي لإطلاق النار بعد حرب “تحرير الكويت”، وبتدمير “أسلحة الدمار الشامل” العراقية، وإنشاء صندوق خاص بتعويضات المتضررين من غزو الكويت.

 

وفي عام 1992، قالت تقارير اقتصادية إن الخسائر المادية التي لحقت بالاقتصاد العربي نتيجة غزو العراق للكويت بلغت نحو 620 مليار دولار، دون حساب الآثار بعيدة المدى. وجاءت الكويت والعراق في مقدمة المتضررين من ذلك الغزو الذي وجه “رسالة اعتذار” عنه إلى “الشعب في الكويت” يوم 7 ديسمبر/كانون الأول 2002.

 

وتسبب في خسائر بشرية ومادية فادحة للكويت، وحسب الأرقام الرسمية الكويتية فإن الغزو أدى إلى استشهاد570 شخصاً، وخلف نحو 605 من الأسرى والمفقودين، كما ألحق خسائر وأضراراً هائلة تمثلت في إشعال 752 بئراً نفطية، وهو ما أنتج كوارث بيئية جسيمة وأوقف إنتاج النفط مدة طويلة.

 

وقالت “الهيئة العامة لتقدير التعويضات” بالكويت- في إحصائية لها عام 1995- إن الخسائر الثابتة للكويت من الغزو العراقي بلغت 92 مليار دولار، إضافة إلى تدمير البنية التحتية في البلاد والمؤسسات والمنشآت الحكومية، ومصادرة وثائق الدولة وأرشيفها الوطني.

 

العراق أيضاً تعرض خلال مدة الحرب البالغة 40 يوماً للقصف بأكثر من مئة ألف طن من المتفجرات، ما أدى لتدمير مرافق البنية التحتية العراقية؛ مثل المدارس والمعاهد والجامعات، ومراكز الاتصالات والبث الإذاعي والتلفزيوني، ومنشآت تكرير وتوزيع النفط، والموانئ والجسور والسكك الحديدية، ومحطات توليد الطاقة الكهربائية وتصفية المياه.

 

وجمّد مجلس الأمن الدولي مبالغ كبيرة من الأرصدة العراقية في البنوك العالمية لدفع التعويضات للمتضررين نتيجة الغزو (نحو مئة دولة ومنظمة دولية في مقدمتها الكويت) المقدرة بـ52 مليار دولار، وفرض اقتطاع نسبة 5% من عوائد بغداد النفطية لدفع هذه التعويضات.

 

كيف تبدو العلاقات؟

 

وبعد ترسيم الحدود الجغرافية رسمياً بين البلدين عقب الغزو العراقي للكويت، وزوال خطر نظام صدام حسين، لا يزال الخوف هو سيّد الموقف الكويتي بسبب لعنة الجغرافيا بين البلدين، إذ تستأثر الكويت بنصيب الأسد من مياه الخليج العربي، بينما يطلّ العراق على جزء يسير من بحر الخليج بسبب حجب جزيرتي وربة وبوبيان الكويتيتين للمياه عنه.

 

وأفضى قرار الحكومة الكويتية بناء ميناء مبارك الكبير شمال الكويت، تمهيداً لبناء مدن اقتصادية كبرى في الشمال، إلى زيادة مشاكل العراق المائية، فيما ادعت الحكومة العراقية أن استكمال أعمال بناء الميناء قد يؤدي إلى سحب مياه الخليج عن موانئ العراق الجنوبية، وأهمها ميناء “الفاو الكبير”، وميناء “أم قصر”، وجعلها موانئ لا قيمة لها.

 

غير أن الحكومة الكويتية طمأنت العراقيين بأنها ستسعى إلى إيجاد حلّ يتمثّل في مشاركة العراق اقتصادياً في ميناء مبارك الكبير، ومحاولة إنعاش المدن الحدودية المحاذية له. كما قامت بوقف بناء بعض أرصفة الميناء إلى حين التوصّل لتفاهم نهائي، وفقاً لما نقله “العربي الجديد”.

 

وعلاوة على ذلك، يعد تأخّر تشكّل الحكومة العراقية وانفلات زمام الأمن في المحافظات الجنوبية المحاذية لها، وتردي الحالة المعيشية فيها، وامتداد التظاهرات للشريط الحدودي في مدينة سفوان العراقية، كلها تطورات تقلق الكويت، التي حاولت بدورها احتواء هذه المشاكل، عبر إرسال كتائب من القوات الخاصة وقوات الجيش نحو الحدود الكويتية العراقية للحراسة، وكذلك التباحث مع رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، الذي زار الكويت قبل أيام، بالإضافة إلى رئيس تيار الحكمة، عمار الحكيم، فضلاً عن إرسالها محوّلات كهرباء ووقودا لحلّ أزمة الكهرباء المشتعلة في العراق.

 

فيما تحاول القيادة السياسية في الكويت التوازن في التعامل مع الملف العراقي الشائك، إذ تفضّل سياسة عدم الاقتراب بشكل مباشر خوفاً من الاكتواء بنارها، خصوصاً مع وجود المليشيات الإيرانية على الحدود الكويتية، والتهديدات المتكررة من “عصائب أهل الحقّ” بالتعامل مع مسألة “ميناء مبارك”.

 

بينما ترفض الكويت الابتعاد من الملف نهائياً، مما قد يخلق حالة فراغ سياسي قد تستخدم ضدها فيما بعد.

 

وتريد الكويت نقل العلاقات مع العراق إلى مرحلة أكثر تطوراً عبر بوابة الملف الاقتصادي، إذ قامت ببناء عشرات المدارس في محافظات العراق، كما قدّمت منحاً صحية بقيمة 100 مليون دولار أميركي، خصصتها للمحافظات المتضررة من الحرب مع تنظيم “داعش” شمال العراق.

 

عدا عن أنها قد قامت بتنظيم مؤتمر إعادة إعمار العراق الدولي والذي استطاعت من خلاله جمع تعهدات بدفع 30 مليار دولار أميركي لإعادة إعمار العراق بعد الحرب على “داعش”.

 

وقامت الكويت بالتساهل في التعامل مع ملف الديون العراقية، وتعويضات الغزو العراقي عام 1990، لكنّ كثراً من السياسيين العراقيين الذين يحاولون كسب أصوات “شعبوية” داخل دوائرهم، يطالبون الكويت بإسقاط هذه الديون والصفح عن التعويضات، وهو ما ترفضه الكويت.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    وللأسف هناك من كان مستعيد أن يكررها في قطر.

  2. band يقول

    لعنة الله عليه ابو جورة كلما اشرقت شمس وكلما غربت شمس

  3. هزاب يقول

    تعود الذكرى ال28للغزو العراقي للكويت التاريخ واليوم واحد الخميس 2-8-1990م والخميس 2-8-2018م ! يوم بلع صدام طعم خداع على يد السفيرة الأمريكية في بغداد ابريل جلاسبي وغزا الكويت ! وأصبح صدام صاحب الثلاثية الغير خالدة هدم وتدمير العراق وإيران والكويت ! ونام على اوهام أم المعارك أم الحواسم ومن ثم ام المهازل فالاحتلال فالهرب فالاعتقال والاعدام! صدام إلى مزبلة التاريخ من اوسع أبوابه!

  4. م عرقاب الجزائر يقول

    – الغزو مدان وكذلك اتباع سياسة بترولية لإغراق سوق النفط بغية الإضرار بالعراق أمر مدان سيما وأن العراق دفع فاتورة باهضة لصد المد الثوري للخميني؟!.
    -المحرضون على فعل غاشم كلهم محل إدانة في القوانين المحلية لكل الدول وهنا تقف أمريكا كمحرضة للعراق على غزو الكويت حيث أوحت له عبر سفيرتها ببغداد على أنها ستبقى محايدة ومن المتفرجين بالرغم من أنه كان من المطلوب من صدام أن لا يكون خبا وألا يسمح للخب بمخادعته؟!.
    – العراق كان مستعدا للإنسحاب من الكويت لكن إصرار أمريكا كان يتجه عكس ذلك والدليل رفضه كل الوساطات في هذا الإطار وهذا حتى تتاح لهم فرصة تدمير العراق والدليل أن المعركة كانت في متناول الحسم في الساحة الكويتية وهم جمع من 32دولة لكن هم فضلوا قصف بغداد وسائر المدن العراقية لإعادة العراق إلى ما قبل التاريخ-مثلما صرَح بذلك جيمس بيكر-؟!،
    -استذكار الحدث اليوم يقودنا إلى التساؤل عن ماهية العبرة التي أخذها السادة والقادة من الحدث وهنا يجدر بنا القول أنَ ما اقترفه صدام من جريمة الغزو كانت قاب قوسين أو أدنى من التكرار من خلال ما بيتته السعودية والإمارات بغزو قطر غيلة لولا تدخل بقايا الإفرنج لفرملة ذلك؟!،فهل ماهو غير مبرر لصدام القيام به مبرر لغيره القيام به اليوم؟!،سيما وأن السعودية كانت من الفاعلين في عملية عاصفة الصحراء لتحرير الكويت بدعوى مواجهة الإحتلال والتصدي له؟!،فلم السعي لاقتراف نفس الجريرة بعد30سنة من حصول الجريرة الأولى؟!،إذا كان احتلالكم لقطر مبرر وله مسوغات فقد يقول قائل-والحق انهم قالوا- أن احتلال العراق للكويت كان له أكثر من مبرر ومسوغ؟!،والحق أن السعودية والإمارات ومصر وجزيرة البراميل هم في حرب معلنة مع قطر حصارا ومقاطعة فهلَ كانت لنا الشجاعة لإدانة ذلك اسقاطا لمقولة ازدواجية المعايير؟!.
    -نفس الأمر يطرح بشأن اليمن فاليمن لم يلحق ضررا فعليا بالسعودية والإمارات مثلما ألحقت الكويت بالعراق ضررا نتيجة إغراق سوق النفط بالبراميل إلى حد التخمة حتى لا يقو العراق على مواجهة تبعات الحرب مع إيران التي لم تكن إلا في صالح دول الخليج التي كانت مهددة من الخميني فعوض تسديد ديونه كافؤوه بقاعدة -جزاء سنمار- فكان أن حدث الغزو ؟!،فلم غزو اليمن اليوم واليمن لم يلحق أي ضرر مباشر بدول الخليج ؟!،فلم السعي لاحتلاله؟،والحق أنهم لو استطاعوا احتلال صنعاء وصعدة والحديدة واستتب لهم الأمر بعدن وسقطرى لفعلوا ذلك؟!،أليس فعلهم هذا يكافيء ما فعله صدام بالكويت رغم الفرق بين هذا وذاك كون صدام لم يبق لما يزيد عن 3سنوات وهو يقصف ويقنبل -العملية استدعت 3ساعات فقط-بينما هم لازالوا يقنبلون ويقصفون ويجوعون ويسجنون ويعذبون إلى يوم الناس هذا رغم مرور أكثر من 3سنوات من بداية عاصفة الحزم ؟!،وياللمفارقة فاسم العملية يشبه العملية الأولى إن لم يكن مقتبس منها -عاصفة الصحراء-وكأن من أوحى بهما مصدر واحد؟!،أوليس إدانة غزو صدام يحتَم بالضرورة إدانة غزو اليمن وغزو قطر وحصارها ومقاطعتها؟!،
    -التاريخ دروس و وعبر والحق أن ماترتب عن غزو العراق للكويت لم يجعل العرب يتفادون تداعيات هكذا حماقات والدليل أنَ حروبهم البينية صارت أشهر من نار على علم؟!،وإلا فلم التدخل في مصر؟!،ولم التدخل في ليبيا ؟!،ولم إحراق اليمن؟!،ولم التحريض في تونس؟!،ولم الحرب على قطر؟!،ولم محاولة الإنقلاب على البشير إماراتيا؟!،ولم إحداث القلاقل في السلطنة؟!،
    -ومن جهة أخرى كان لزاما علينا أن نسقط موقف احدى الجماعات الفاعلة في المنطقة من الحدث -نقصد جماعة الإخوان المسلمين-حيث أدانت الجماعة الغزو بمختلف فروعها وكان من أبرز من أدانوا الغزو العالمين الجليلين الشيخ محمد الغزالي حيث كان مؤيدا لإخراج صدام من الكويت بالقوة العربية حيث قال بأنه يفضَل أن يقاتل العرب لمائة سنة صدام حتى يخرجوه من الكويت عوض الإستعانة بالقوات الأجنبية؟،،وأما الشيخ القرضاوي فقد سجَل لإذاعة الكويت في المهجر كلمة قوية ضد الغزو بقيت إذاعة الكويت تعيد بثها طيلة المدة التي سبقت التحرير؟،فماذا كان جزاء الجماعة ؟،كان جزاؤها أن حوربت خليجيا وموَل إحراقها وتمزيقها شر ممزق ؟،بل واعتبر القرضاوي إمام الإرهابيين في وقت رحَب بقتلة السنة من أمثال المالكي والعبادي والأعرجي وأبو الفضل المهندس ومقتدى وغيرهم ممن يوالولن عدوتهم المحتملة إيران؟،
    -وكذلك فإن الحدث يحيلنا إلى نفاق المركزية الغربية وكيلها بمكيالين ؟،والدليل أنه لو كانت جماعة الإخوان أو أي جماعة سنية هي من اجتاحت بيروت بقوة السلاح في 2008 فارضة منطقها على اللبنانيين لسارع الغرب ومجلس الأمن لإدانة ذلك واعتبار ذلك إرهابا ولاستصدرت القرارات تحت البند السابع؟،أما والحال متعلق بحزب الله فقد جزي الجزاء الأوفى بأن سمح له بالتدخل العلني السافر في سوريا والعراق واليمن،فبأي حديث عن عدالة مجلس الأمن تتحدثون؟،ثم ألم يكن السحق والمحق هو خاتمة أي جماعة سنية لو عمدت إلى احتلال صنعاء وتقويض السلطة الشرعية فيها و الإستيلاء على السلاح الثقيل من مخازن الجيش اليمني مثلما فعلت جماعة الحوثي؟،لكن لم تركوا لها الحبل على الغارب؟،أكان المجتمع الدولي سيعامل جماعة الإصلاح في اليمن بنفس معاملة الحوثي لو كانوا هم من فعلوا كل ذلك؟،الأكيد أنهم سيبادون وسيمزقون كل ممزق عربيا وإقليميا وغربيا؟،والحق أنهم يبيدونهم ودونما حصول ذلك فقيادات الإصلاح تتساقط تترى في عدن وصنعاء وسائر المحافظات؟،ثم فلنذهب أبعد من ذلك فجماعة الإخوان نالت الحكم ديمقراطيا في مصر وليبيا وتونس ورغم ذلك قوضت أسس حكمهم فلم يكن إلا القتل والسجن مصيرهم ومآلهم؟،هذه جراح أخرى ذكرنا بها الغزو العراقي المشؤوم؟،غزو أضحى يتكرر كل يوم وبطرق شتى؟،فيا من تتذكرو وتذكَروننا بغزو 1990 ذكرونا بالغزوات الأخرى العبثية والغاشمة؟،وما أكثر الغزوات في حاضرنا اليوم لو تبصرون؟.

  5. Jamal Shrair يقول

    قريبا سيعرف العالم ان صدام حسين المجيد اعظم قائد عسكرى واكبر داهيه سياسيه فى التاريخ. صدام حسين المجيد داهية كل العصور و هوالذى سيحررالعرب و القدس وفى حقيقة الامر تحرير الانسانيه من الشر المطلق الذى تعيشه. انها مهد الحضارات و ان هو حفيد نبوخد نصر الثاني. ستعرف الاجيال على مر العصور القادمه ان صدام حسين المجيد استطاع هزيمة اكبر قوة شر مجتمعه فى تاريخ الانسانيه بما فى ذلك المنافقين من الاسلام. اليس هذا الخلود بعينه يا حثالات البشر

  6. Jamal Shrair يقول

    قريبا سيعرف العالم ان صدام حسين المجيد اعظم قائد عسكرى واكبر داهيه سياسيه فى التاريخ. صدام حسين المجيد داهية كل العصور و هوالذى سيحررالعرب و القدس وفى حقيقة الامر تحرير الانسانيه من الشر المطلق الذى تعيشه. انها مهد الحضارات و ان هو حفيد نبوخد نصر الثاني. ستعرف الاجيال على مر العصور القادمه ان صدام حسين المجيد استطاع هزيمة اكبر قوة شر مجتمعه فى تاريخ الانسانيه بما فى ذلك المنافقين من المسلمين . اليس هذا الخلود بعينه يا حثالات البشر

  7. هزاب يقول

    صاحبة التعليق رقم : تنظم سيرك الهبل ! مع قطر لن يجري أية شيء! أكبر قاعدة أمريكية في العديد ! بلسان مسؤولي الخارجية الأمريكية قطر تقود مفاوضات ناجحة نيابة عن أمريكا مع طالبان والقاعدة وغيرها! قطر بها جيوش تركية ! وقوة خاصة بريطانية يهني فوق الضمانات بعد! العراق كان قوة عربية مخيفة ومرعبة ولا وجود لأي خيال أجنبي على أرض العراق وقتها لذا لزم تدميره!

  8. م عرقاب الجزائر يقول

    إذا كانت العبرة بالخواتم فإننا نهنيء الشهيد صدام حسين بمنقلبه الذي انقلب إليه ؟!،فحياك الله وأحياك وهنيئا لك الجنة التي جعلها الله لك-بإذنه-متقلبك ومثواك؟!،والدليل أنه كانت كلمة الحق والشاهادتان آخر كلامه في الحياة الدنيا والرسول (ص) قال :(من كان آخر كلامه في الدنيا لا إله إلا الله محمد رسول الله دخل الجنة)؟!،فهل أنتم بحاسدين له على ما فضَله الله به على كثير من القادة؟!،أرونا فيديو واحدا لأي قائد من القادة المقبورين كان آخر كلامه لا إله إلا الله محمد رسول الله؟!،لو حدث ذلك من أي أحد منهم ماكانت الكاميرات لتتأخر عن تسجيل وترويج ذلك؟!،أراد أقزام الشيعة أن يذلوه ويذلوا السنة بتعمدهم إعدامه فجر العيد حيث تعكر التكبير والتهليل بعرفة؟!،فكان ان أكرمه الله بحسن الخاتمة؟!،فهل لكم من جدال حول حسن الخاتمة يختم الله بما شاء لمن شاء؟!،أراد ابن العلقم من الشيعة موفق الربيعي إظهار صدام وكأنه جبان وهو يصرح بالإفك والبهتان لقناة العراقية لحظات بعد إعدامه وإذا به تأتي الفيديوهات الموثقة لذلك لتقزمه وتقزم من دبَر لهم مادبروا؟!،هاهم الأقزام يستأسدون بالمنطقة عندما رحلت الأسود؟!،رحلت النسور فبقيت البغاث بأرض العرب تستنسر؟!،بغاث كثر ماكان لهم أن يستنسروا لو بقي صدام حيا بيننا؟!،أوليس هادي العامري بغث؟!،وكذا الأعراجي والصدر والحكيم وظلام المالكي والعبادي العابد لإيران وأبو يحي المهندس والحوثي وغيرهم ممن يصولون ويجولون في براري وصحاري وبحار وسماوات العرب؟!،تارة يقصفون؟!،وتارة يغيرون؟!،وتارة الطائرات عن بعد يسيرون؟!،ذوقوا وبال بيعكم صدام للفرس بثمن بخس فعم قريب ستستيقظون على صوت قاسم سليماني يوكت أيديكم وأرجلكم من خلاف وأنتم تصيحون و صدماه فلا مجيب؟!،انظروا إلى حالكم التعيس بعدما ترككم صدام كيف أصبحتم كالأيتام في موائد اللئام تارة تفترسون وتارة تغتصبوت وتارة تحلبون وتارة بالقصف تروعون؟!،أرونا فائدة واحدة جنيتموها بتغييب صدام من المشهد؟!،هل حققتم شيئا فلسطينيا أو عراقيا أو لبنانيا أو عربيا أو يمنيا أو اقتصاديا؟!،يكفي أن المظاهرات في العراق اليوم تصيح أينك ياصدام ؟!،هذا هو زمن تجاسر العملاء ياصدام ؟!،عملاء يمدحون العملاء؟!،فهاهي سماء المنطقة وأرضها تعج بهم فإلم تفرون إسرائيل أمامكم والفرس وراءكم وعملاؤهم بين ظهرانيكم؟!،ومع هذا مازلتم تذكرون أسودا حمتكم ردحا من الزمن بكل شر؟!،فلتكن لكم الشجاعة لإدانة كل الإحتلالات؟!،فلم سكتم عن احتلال العراق من بريمر ؟!،بل والحق أنكم تعاونتم معه؟!،فهل من الحذاقة ان يتعاون من اكتو بنار الإحتلال مع الإحتلال؟!،وماذا عن تسليمكم باحتلال إسرائيل لفلسطين حيث نحو صفقة القرن تهرولون؟!،وماذا عن تسليمكم لاحتلال روسيا لبلاد الشام ترحبون ولا تدينون وقد هجروا ونكلوا وأحرقوا وأبادوا؟!،ننصح كل من يفتح دفاتر الحقد و الثأر والكرهية أن لا يجهلوا علينا ؟!،ذلك أن جهلهم علينا قد يقودنا إلى أن نجهل عليهم جهلا يفوق جهل الجاهلين؟!،أدين صدام على بضع أرواح أزهقت في الدجيل فلم تسكتون عن الملايين المزهقة أرواحهم في سوريا ومصر وليبيا واليمن وحتى العراق منذ2003؟!،ألا يستحق الأسد نفس المحاكمة التي حوكم من أجلها صدام؟!،هل لو تعرض ظلام المالكي لمحاولة الإغتيال كان سيفرش للمحاولين الورود والبسط الحمراء؟!،اسألوا منتظر الزيدي وهو الذي حذا بوش الصغير وظلامه بالحذاء فقط يخبركم كيف كسَرت ذراعه وصعق بالكهرباء ؟!،ياسلام لما ترتدي الشياطين لباس الملائكة موهمة أيانا بأنَهم الملائكة وغيرهم الشياطين؟!،كل مايدان به صدام أمس مقترف اليوم وبالكاد في كل الدول العربية فلم المزايدة؟!،المزايدة لا تنفع اللهم إلا إذا كانت مكايدة أو من أجل المناكفة؟!،فلتكن لكم الشجاعة لتقولوا كلنا على مانحن فيه مسؤولون؟!،فهناك من يحرَض ؟!،وهناك من يشجَع ؟!،وهناك من يموَل؟!،وهناك من يخون؟!،وهناك من يبيع ويشتري؟!،وهناك من يخاتل؟!،بل ولا يزال ذلك هو السائد في البلاد العربية وإلى يوم الناس هذا رغم مرور أكثر من عشرية على رحيل صدام؟!،رحل صدام بمناكره-كما تقولون-فماذا قدمتم بعده؟!،حصيلة سوداء سواد الليالي الحالكات؟!،ليال طويلة لم يتنفس صبحها بعد؟!،انظروا إلى أوربا فلو بقيت أوربا تلعن هتلر ما تقدمت التقدم الذي نعرفه اليوم ؟!،والحق أن تحمل المسؤولية تقتضي الإعتراف بأن المسارات التي دفع لها صدام دفعا كان الكثير من الدول التي تصول وتجول اليوم مشاركة في تعبيدها له؟!،بل ومحرَضة له على أن يسلك دروبها الملغمة؟!،فكلكم راع وكل راع مسؤول عن رعيته فيما كان يدبَر بليل ؟!.

  9. بنت السلطنه يقول

    هزاب المدلس
    له تعليقين متناقضين في نفس التقرير دليل على شخصيته المتناقضه المهزوزه.
    تعليق هزاب رقم 3
    وأصبح صدام صاحب الثلاثية الغير خالدة هدم وتدمير العراق وإيران والكويت ! ونام على اوهام أم المعارك أم الحواسم ومن ثم ام المهازل فالاحتلال فالهرب فالاعتقال والاعدام! صدام إلى مزبلة التاريخ من اوسع أبوابه!
    تعليق هزاب رقم7
    العراق كان قوة عربية مخيفة ومرعبة ولا وجود لأي خيال أجنبي على أرض العراق وقتها لذا لزم تدميره!

  10. صالح. موسى يقول

    صدام حسين دمر العراق وأضعف العرب والقضيه الفلسطينيه بغزو دولة الكويت درس للامه العربيه جمعاء للاسف البعض لم يتعض منه.

  11. - يقول

    Jamal Shrair:
    2 أغسطس، 2018 الساعة 4:59 ص
    قريبا سيعرف العالم ان صدام حسين المجيد اعظم قائد عسكرى واكبر داهيه سياسيه فى التاريخ. صدام حسين المجيد داهية كل العصور و هوالذى سيحررالعرب و القدس وفى حقيقة الامر تحرير الانسانيه من الشر المطلق الذى تعيشه. انها مهد الحضارات و ان هو حفيد نبوخد نصر الثاني. ستعرف الاجيال على مر العصور القادمه ان صدام حسين المجيد استطاع هزيمة اكبر قوة شر مجتمعه فى تاريخ الانسانيه بما فى ذلك المنافقين من المسلمين . اليس هذا الخلود بعينه يا حثالات البشر

    …………………………………………………………..

    صدامكم اعظم قائد في التاريخ !!؟
    اقول على حق الحمار ! هههههههههه ياايتام البعث المقبور

    ثم الثاني, الدوري يقود ثوار,ويتغوط من فمه بمدح بني سلول والذين ساهموا في شنق ولي امره صدام؟ وتدمير العراق وحصاره؟

    عاهات بعثيه عبثيه,لم تنجز لامه الاسلام او العروبه اي انجاز حقيقي سوى الدمار والخراب والفساد
    والاحتلال والانحطاط.

  12. قاصد خير بو ردح يقول

    كفاكم كدب وبهتان للدين يقولون ان السفيرة الامريكية في بغداد هي من اشرت وحرضت صدام لاجتياح الكويت وقد بلع الطعم فهدا كدب وغير صحيح .. الهالك صدام هو صاحب قرار الغزو وبهدا يكون اسوا حاكم في التاريخ يدخل بلاده في ثلاثة حروب متتالية وكانت النتايج كارثية حيث رجع العراق مية سنة للخلف واصبح الشعب العراقي ملكوما ومثقلا بملايين النساء الارامل والاطفال اليتامى والفقراء وممتلي بالمقابر الجماعية الا لعنة الله على صدام الندل وعلى نظام حكمه الفاشي الدي جر الامة العربية لحروب بدون فايدة وخساير مادية وبشرية لاتعد ولاتحصى الى يومنا هدا

  13. من غير اسم يقول

    يبقى الأمر به من الجرح الشيء الكثير ولكن علىهم ان يتناسو لانها اخطاء سياسية ليست للشعوب ذنب فيها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.