“شاهد” مرتزقة نيباليون يمنعون مواطنيين إماراتيين من زيارة ذويهم المعتقلين في أحد سجون أبو ظبي!

6

في واقعة مؤلمة لجميع أحرار ، وتؤكد اعتماد قيادة بلادهم على المرتزقة لحماية عروشهم، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة تظهر من النيبال وكولومبيا أثناء قيامهم بمنع عدد من المواطنين من زيارة معتقليهم في أحد السجون الإماراتية.

 

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر الجنود المرتزقة بلباسهم المميز أثناء تصديهم لعدد من الإماراتيين القادمين لزيارة ذويهم المعتقلين في أحد السجون، ليقفوا متأملين ما يحدث لهم من غير حول ولا قوة.

 

وتعتمد على جيشٌ من المرتزقة؛ كولومبيون، نيباليون، باكستانيون، وظفتهم حكومة الإمارات من أجل أداء مهام داخل الإمارات وخارجها، حيث أن مهمتهم في الداخل منع أي محاولة للاحتجاج أو الانتفاض ضد الحكومة الإماراتية، أما في الخارج فعليهم قمع الاحتجاجات في دول حلفاء الإمارات، أو القيام بالقتال كما يحدث الآن في من قبل مرتزقة يرتدون زي الجيش الإماراتي.

 

واحدة من أبرز مهام الجنود المرتزقة في الإمارات هي “حماية السجون”، وبالأحرى القيام بمهام التعذيب للمعارضين الإماراتيين والعرب بالأكثر، إذ يستمر صدور عشرات التقارير الحقوقية الإماراتية والدولية التي تؤكد على وقوع ممارسات لا إنسانية يمارسها جهاز الأمن الإماراتي بمرتزقته ضد المعتقلين وذويهم.

 

ويذكر تقرير مركز لحقوق الإنسان صدر مؤخرا أن “إهانات تلحق بأبناء الإمارات في أجهزة الأمن على أيدي مرتزقة نيباليين وأفارقة وبأوامر من شخصيات أمنية وتنفيذية باتت معروفة بالاسم”.

 

وقد سجلت مؤخرًا حادثة أشعلت غضب النشطاء الإماراتيين، إذ قامت مجموعة من المرتزقة النيباليين الذين يعملون في “الرزين” بالاعتداء على نساء وأطفال جاؤوا لزيارة أقاربهم المعتقلين، وقال النشطاء أن المرتزقة أهانوا النساء والمسنين، كما حدث في أغسطس الماضي أن ارتكبت عدة انتهاكات مارستها الأجهزة الأمنية والمرتزقة النيباليون بحق ستة من المعارضين الإماراتيين، كشف عن ذلك نجل الدكتور محمد المنصوري، حيث قال ابنه حسن أن “الانتهاكات والإهانة من قبل المرتزقة النيباليين بلغت ذروتها فقد مارسوا تفتيشًا في أماكن (العورات) والتقييد للأيدي والأرجل والحرمان من صلاة الجمعة، بالإضافة إلى تجاهل إدارة السجن للنداءات بمقابلتهم”.

 

ونقل المنصوري عن والده “أن 30 نيباليًّا قاموا بتقييدهم وهجموا عليهم في مكان ضيق مع ليّ الأيدي خلف الظهر وتقييدها مع الأرجل بصورة أدت إلى إصابة البعض بجروح، وأخذ المرتزقة النيباليون بسحب الوالد مع الخمسة الآخرين بأسلوب همجي ورموهم في غرفهم ليمكثوا أكثر من ساعة مكتوفي الأيدي والأرجل وحرموهم من صلاة الجمعة وتناول الغداء وحتى قضاء الحاجة”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    لأن السجون والمعتقلات الأخرى في الدول العربية يوزعون الورود والحلويات على المساجين والزوار! أبوغريب والحائر والجويدة وأبوزعبل والمزة ووو كانت كذلك ! لذا فما حدث في الرزين هو الاستثناء وأثار الغضب! كلام فاضي ماذا تنتظرون من السجون العربية ؟ وهل هي مكان للنزهة ؟ وهل ما حدث أمر يثير العجب !

  2. هزيم الرعد يقول

    هزاب هذا حال معازيبك و أسيادك

    أكرمنا بتعليقك

    الحمدلله على نعمة الأمن و الأمان

  3. هزاب يقول

    هل سمعت مكالمة العماني على الهواء يشتكي ما قدر يوصل أكل لقريبه موقوف وليس سجين! يعني السجان عماني ويمنع اخوه العماني من ايصال أكل لمسجون موقوف على مة تحقيق ! لا تقول لي نظام وقانون ! هل تعرف معاناة سجناء عمان سابقا في سجن الرميس سيء الصيت! ما الذي جعل السلطات تهدم السجن نهائيا وتحوله إلى سمائل وتقلل من الاجراءات التعسفية لدرجة التهاون! خوفا من المنظمات الحقوقية الدولية ! ماذا فعلتم بمتصمي الأخداث المتتالية في عمان من فبركة تنظيم انقلاب 2005م إلى خلية التجسس عام 2010م إلى أخداث صحار وتبغها من اعتصامات مرسات وعمال النفط ! قبل أن تتكلم أعلم موقعك الاعربي السيء ثم حاول الصمت!

  4. حمود التوبي يقول

    يا عزاب العنزي للحين ما نظفت العفن لي فوقك يا طبال ، ختفوووووو عليك

  5. بنت السلطنه يقول

    ههههههههههه
    هزاب المدلس
    اليوم ايش صاير لك كثير صريح في الدفاع عن اسيادك في أبو ظبي كما هو تعليقك رقم 1، اسيادك بلاد وزارة السعادة معقوله تمنع سجين من رؤية اهله يعني بلاد وزارة السعادة لا يجوز تقارنها بسجن المزو الذي الشعب ثار على نظامه ولا بالسجون الذي ذكرتها، اما معاناة مساجين عمان فأنت قلت سابقا يعني فعل ماضي طبعا هذا اذا كان عناك معاناه اما شكية المواطن العماني بعدم مقدرته على توصيل الأكل لقريبه .، هو فعلا ذلك حسب القوانين والانظمه فالاكل متوفر في السجن وليس للأهالي توفير الآكل للمساجين أو الموقوفين على ذمة التحقيق أما سؤالك عن معتقلين مظاهرات صحار ومعتقلين 2015 فهم يسرحون ويمرحون فقد تم اطلاق سراحهم وكل رجع إلى عمله الذين يعمل به اطا كان يعمل وإذا تريد اجيب لك بعض الاسماء مستعده أما اصحاب خلية التجسس تبع اسيادك في أبوظبي حزر فز يا هزاب هم وين الحين طبعا اكيد الخونه مازالوا في السجن اذا تحب تزورهم وتسلم عليهم قد يسمح لك جرب .

  6. بنت السلطنه يقول

    تعديل*
    معتقلين 2005

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.