تشويه مستمر لملف مونديال 2022.. “شاهد” زيارة أمير قطر إلى لندن وضعت إعلام دول الحصار في مأزق

موجة جديدة من حملات التشويه والمزاعم تركبها هذه الأيام، وما يدور في فلكها من الإعلام. في الـ29 من الشهر المنصرم، نشرت صحيفة “الصنداي تايمز” البريطانية تقريراً زعمت فيه أنها حصلت على وثائق تدين ملف للفوز باستضافة مونديال عام 2022، وأن قادت حملات تشويه ضد منافسيها.

 

لم تكد الصحيفة البريطانية تطلق مزاعمها هذه حتى تلقفتها وسائل الإعلام في دول الحصار وكأنها كانت تنتظرها على أخر من الجمر. وكعادته أطلق العنان لخياله وأمانيه والتي سبق وعبر عنها مدير شرطة دبي السابق ضاحي خلفان عندما قال إن تخلي دولة قطر عن تنظيم مونديال 2022 سيكون كفيلاً بحل الأزمة التي افتعلتها دول الحصار لهذا الغرض.

 

ادعاءات الصنداي تايمز نفتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في دولة قطر جملة وتفصيلاً، وأشارت في بيان أصدرته إلى البراءة التي حصل عليها ملف قطر من قبل اثر التحقيقات الشاملة التي أطلقتها الفيفا التي قادها المحامي الأمريكي والمحقق الفيدرالي السابق مايكل غارسيا في ملفات استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022.

 

المزاعم التي أوردتها صنداي تايمز وتلقفتها دول الحصار، علقت عليها صحيفة التلغراف البريطانية بشكل ضمني، والتي تساءلت قائلةً “إذا كانت قطر تمول الإرهاب وسرقت ملف المونديال، فكيف يمكن أن تكون تيريزا ماي صديقة لها؟”، تساؤل من شأنه أن يجعل إعلام الحصار ورديفه في بريطانيا أمام معضلة منطقية حقيقية، خاصة أن تيريزا ماي نفسها كانت قد صرحت خلال الزيارة الأخيرة لأمير قطر إلى لندن بمتانة العلاقات بين البلدين وتطلع بلادها والعالم إلى الاسهام في إنجاح مونديال 2022.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.