شهد القصر الملكي في مدينة شمال ، أمس الثلاثاء، مراسم احتفال الولاء وتجديد البيعة للعاهل المغربي بمناسبة الذكرى الـ”19″ لتوليه العرش خلفا لوالده الملك الحسن الثاني.

 

وبث التلفزيون الرسمي مراسم الحفل، حيث رافق 54 عاما كل من ولي العهد، الأمير مولاي الحسن، وشقيق الملك، الأمير مولاي رشيد.

 

وفي مستهل الحفل، قدم وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ومحافظو الأقاليم وولاة وعمال الإدارة المركزية لوزارة الداخلية، الولاء للعاهل المغربي، من خلال “الركوع” وتقديم يمين الولاء والبيعة لـ”أمير المؤمنين”.

 

وبحسب الفيديو الذي نشرته القناة المغربية الرسمية، فقد انتظمت وفود وممثلو جهات وأقاليم المملكة في صفوف متراصة بلباسهم التقليدي المغربي، لتجديد البيعة والولاء للملك.

 

وحضر الحفل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ورئيسا غرفتي البرلمان، لحبيب المالكي، وحكيم بنشماش، ومستشارو الملك، وأعضاء الحكومة.

 

كما حضر رؤساء الهيئات الدستورية، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، والمدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، والمدير العام للدراسات والمستندات (المخابرات الخارجية)، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وكان ملك المغرب، محمد السادس، قد ألقى كلمة يوم الأحد، بمناسبة الذكرى الـ19 لتربعه على العرش.

 

وقال الملك، إن الهيئات السياسية الجادة هي التي تقف إلى جانب المواطن في السراء والضراء،

 

وأضاف الملك في خطابه، أن الأحزاب تقوم بمجهودات “لكنه يتعين عليها استقطاب نخب جديدة وتعبئة الشباب”.

 

ودعا الملك الأحزاب السياسية إلى “العمل على تجديد أساليب وآليات اشتغالها”.

 

وقال الملك محمد السادس إنه من المنتظر أن تتجاوب الأحزاب مع آمال المواطنين.