وجه الإعلامي العماني ورئيس تحرير إذاعة “الوصال” صفعة قوية لنائب رئيس شرطة الفريق بعد تعليقه على خبر نشره موقع “أثير” العماني تناول تصريح وزير الخارجية يوسف بن علوي حول استعداد السلطنة للتوسط لتجنب الصراع بين الولايات المتحدة وإيران.

 

وعلق “خلفان” على الخبر في تدوينة له عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” قائلا:” القضية ليست ايران وامريكا ولكن القضية ايران والعالم.”

 

ليرد عليه الإعلامي موسى الفرعي ردا ناريا ألجمه عن التعقيب بالقول:” حين تكون أنت ضمن محيط العالم، فالقضية وأمريكا فساحة صراع الكبار تمنع دخول من لم يبلغ الخمسين بعد!!”.

 

وكان يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية قد أعلن أن السلطنة مستعدة لتقديم المساعدة لتجنب الصراع بين إيران والولايات المتحدة.

 

وقال في تصريحات لقناة “الجزيرة” :” أولا ليس لدينا رسالة من أحد، سواءً من الإيرانيين أو من الإدارة الأمريكية، وفي اعتقادي من الممكن أن يبدأ حوار، وأعتقد أن الطرفين بحاجة وسط خضم هذه الإنشغالات إلى أن يجدوا الفرصة في أن لا يدخلوا في صراع غير مفيد لهم أو للمنطقة”.

 

وكان الرئيس الأمريكي قد قال في تصريح له خلال الفترة التي تواجد فيها بن علوي في واشنطن ولقاءه مع وزير الخارجية الأمريكية مايو بومبيو في مقر وزارة الخارجية الأمريكية أنه مستعد للقاء غير مشروط مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، وأكد أنه سيجتمع مع المسؤولين في إيران في حال رغبوا في الاجتماع إن كانوا على استعداد إلى ذلك.

 

الجدير بالذكر أن السلطنة استضافت مباحثات بين الولايات المتحدة وإيران بشان الملف الاتفاق النووي في عام 2015م، وهو  ما يؤهلها حسب حديث المراقبين للعب دور مماثل في هذه المرحلة.