أصدرت محكمة عسكرية مصرية، اليوم الثلاثاء، حكماً بالسجن 3 سنوات على الشاعر ومتهم آخر بعد إدانتهما بـ “إهانة السلطات”.

 

وذكر المحامي فيصل السيد عضو هيئة الدفاع بالقضية، أن “ العسكرية، المنعقدة بالقاهرة، قضت اليوم حضوريًا بمعاقبة الشاعر جلال البحيري ومحمد أنور حواس (صاحب دار نشر) بالحبس 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه (نحو 560 دولارًا أمريكيًا) لكل منهما”، وفقاً لـ”الأناضول”.

 

وأوضح السيد أنه قد تم إدانة المتهمين بـ “إهانة السلطات، ونشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للبلاد”.

 

وجاء تسريب ذلك الحكم في ظل اعتياد المحاكم العسكرية عن عدم الإعلان عن أحكامها.

 

ولفت السيد إلى أن “الحكم قابل للطعن أمام محكمة الطعون العسكرية العليا بعد مرور 60 يومًا من التصديق عليه.

 

وتم القبض على المتهمين الاثنين، مطلع مارس/ آذار الماضي.

 

كما ووجهت النيابة للمتهمين عدة تهم منها “إهانة السلطات، وترويج إشاعات كاذبة تعرض الأمن القومي للخطر وزعزعة الثقة في الدولة المصرية” قبل أن تحيلهما النيابة إلى العسكري.

 

وهو ما نفاه المتهمان وهيئة دفاعهما خلال جلسات المحاكمة.

 

وكان خبراء مستقلين بـ “مجلس حقوق الإنسان (جهة دولية معنية بتعزيز حقوق الإنسان عالميًا)” في جنيف، قد دعوا الخميس، الماضي، ، إلى إطلاق سراح البحيري.

 

يشار إلى أن جلال البحيري، شاعر مصري، يكتب قصائد ساخرة حول القضايا المحلية المطروحة والوضع العربي عامة.

 

وتؤكد السلطات المصرية مرارًا “الالتزام بحرية الرأي والتعبير، ومعاملة جميع المحبوسين وفقًا لما تنص عليه قوانين حقوق الإنسان”.

كما يعد الشاعر البحيري هو أغنية “بلحة” التي أثارت جدلا واسعا عند بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في فبراير الماضي.