هل تدخلت سلطنة عُمان بين إيران وأمريكا للتوصل إلى اتفاق نووي جديد؟! .. إليكم التفاصيل

3

زعم موقع “ديبكا” الإسرائيلي أنَّ إيران وأمريكا بصدد فتح حوار غير مباشر، بوساطة ، للتوصل إلى اتفاق نووي جديد.

 

وجاء في تقرير نشره الموقع الاثنين، أن “علي خامنئي، أمر في بداية الشهر الجاري ببحث شروط الرئيس الأمريكي ، للتوصل إلى صفقة نووية جديدة، تجنب إيران العقوبات إثر قرار الانسحاب من الاتفاق الحالي”.

 

وقال “ديبكا” نقلًا عن مصادر لم يكشف عنها، إن “خطوة خامنئي جاءت بعد تحذير مساعديه من أنَّ طهران ستتأثر بشدة من الحظر الأمريكي على صادرات إيران النفطية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل”.

 

ولفت التقرير إلى “تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، التي تحدّى فيها العقوبات الأمريكية” مشيرًا إلى أنها “تزامنت بشكل متعمّد مع زيارة وزير الدولة للشؤون الخارجية العُماني يوسف بن علوي إلى واشنطن، ولقائه مع وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس”.

 

وجاء في التقرير أن “اجتماع الوزيرين تركز على سبل تخفيف حدّة التوتر بين واشنطن وطهران، بعد أن أعطى ترامب الضوء الأخضر لوزير خارجيته الأسبوع الماضي للطلب من بن علوي أن يساعد في فتح قناة حوار غير مباشرة مع طهران”.

 

وأشار “ديبكا” إلى أن “بن علوي التقى ظريف في بداية الشهر الحالي، ونقل لماتيس رغبة خامنئي بقيام مسقط بدور الوسيط بين واشنطن وطهران”.

 

وأنهى الموقع الإسرائيلي تقريره قائلًا، إن “واشنطن وطهران تستعدان للدخول في مفاوضات بشأن اتفاق نووي جديد، وإنه سيكشف مزيدًا من التفاصيل حول هذه المفاوضات، في تقرير ينشره الجمعة المقبل”.

 

من جانبه، اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي انه لا امكانية للتفاوض والحوار مع الادارة الاميركية الحالية نظرا لسياساتها التي تنتهجها وقد اثبتت بانها غير جديرة بالثقة ولا تعتبر طرفا مطمئنا لاي عمل.

 

جاء ذلك في تصريح ادلى به قاسمي خلال مؤتمره الصحفي الذي عقده اليوم الاثنين.بحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية

 

وفي الرد على سؤال حول زيارة وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي الى واشنطن للوساطة بين واميركا قال، انني لا علم لدي حول مضمون المحادثات واهداف زيارته الى اميركا.

 

واضاف قاسمي، ان علاقاتنا مع سلطنة عمان مستمرة وجيدة ونحن على اتصال دائم مع بعضنا بعضا.

 

وحول رغبة الجانب الاميركي للتفاوض مع ايران قال، من الممكن ان يطرح البعض في اميركا آمالا ولكن في ضوء الاوضاع القائمة واستمرار سياسات اميركا العدائية فان الظروف غير متوفرة لمثل هذا الامر.

 

وتابع المتحدث باسم الخارجية، انه ومع وجود الادارة الحالية في اميركا وسياساتها هذه فلا تتوفر بالتاكيد امكانية التفاوض والحوار وقد اثبتت اميركا وتثبت بانها غير جديرة بالثقة ولا تعد طرفا مطمئنا لاي عمل.

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. هزاب يقول

    نظام الملالي بدأ يشعر بخطر المواجهة المفتوحة مع الولايات المتحدة ! وتأكد أن الحصار النفطي تهديد حقيقي ووجودي له! وقياسا على الضربات الموجعة التي تلقاها في سوريا على يد الجيش الاسرائيلي وسلاح الجو الاسرائيلي بدأ يعود إلى الالتزام بقواعد الاشتباك ! والاتفاق النووي الجديد الذي يدور الحديث عنه لن يكون أبدا في صالح إيران! والسؤال الأهم كم من تنازل ستقدمه إيران لواشنطن وكم من مليارات ستهدره مسقط وعمان كثمن لجلب إيران لطاولة المفاوضات؟!

  2. دار السلام يقول

    بق بق هزاب

  3. كاسر خشم هزاب الدجاجه يقول

    ههههههههه الدجاجه مرحاض الخراب يا المرزاب المثقوب عمان تاج راسك ولم ولن تنفق ريال واحد تطمن عمان بها رجال وبها سياسية لا يستوعبها عقلك المريض يا نجس تفووووووووو عليك يا الدجاجه يا منحط ولو كان معك ذرة شرف وعندك شجاعه بتعترف بجنسيتك وباصلك وتجارب على سؤالي يا نجس..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.