محمد دحلان و”العتيبة” يدفعان بسخاء لصحفيين في هذه الدول لشراء مواقف ضد قطر

0

في واقعة تؤكد سعي اللوبي الإماراتي بأوروبا لتشويه صورة بكل الطرق، كشف حساب “فاضح ” الشهير بتويتر ـ متخصص في نشر تسريبات عن القيادي الفلسطيني الهارب ـ أن “دحلان” ويوسف العتيبة سفير بواشنطن يمولان حملات بدول أوروبية لشراء مواقف ضد قطر.

 

وأكد حساب “فاضح محمد دحلان” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) أن محمد دحلان ويوسف العتيبة طلبا من تابعيهم في لندن وباريس دفع الأموال بسخاء لبعض الصحفيين والمؤسسات لشراء مواقف ضد قطر.

 

وخص بالذكر سعيهما لشراء مقالات وتقارير ضد 2022.

وكشف موقع “ويكي تريبيون” عن أن دول الحصار تدير حربا سرية ضد قطر، عبر شبكات مستفيدين سرية وجماعات ضغط وشركات علاقات عامة عالمية، وحسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه الدوحة في محاولة لحرمانها من استضافة كأس العالم 2022.

 

وأشار الموقع في تقرير حمل عنوان “تصاعد الحملات الموجهة ضد مونديال قطر، إلى أن عددا كبيرا من الحسابات والمواقع الإلكترونية المجهولة، تزعم أنها تهدف لزيادة الوعي بـوضع عمال البنى التحتية لكأس العالم.

وأكد موقع “ويكي تريبيون” أن تلك الحسابات المجهولة تنتج مقاطع فيديو وإعادة نشرها وترويجها بأجر مدفوع على مواقع التواصل الاجتماعي ولكن معظم المشاركات لا تقدم دليلا قاطعا على ادعاءاتهم، كما أصدرت منظمة “سبن ووتش” البريطانية تقريرا في 24 يوليو، يتحدث فيه عن وجود لوبي ممول بصورة جيدة ومؤيد للإمارات في لندن ويركز خططه لإثارة العداء تجاه تنظيم قطر كأس العالم 2022، عن طريق نشر مقاطع فيديو ترويجية على نطاق واسع، ونشر إعلانات على وسائل النقل العام البريطانية.

 

ونقل “ويكي تريبون” عن كريستيان أولريتشسن، مؤلف كتاب “الإمارات: السلطة السياسية وصنع القرار”، قوله إنه يتوقع تصعيد تلك الحملات وأضاف: ” ليس من قبيل المصادفة أنه بمجرد انتهاء كأس العالم في روسيا، بدأ التركيز سريعا على تنظيم قطر للمونديال، وتوقع أن تزداد الحملة في أولمبياد طوكيو 2020”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.