عميل فرنسي: أبو ظبي ودبي تحولتا إلى أكثر المراكز نشاطا لـ التجسس.. وهذا ما يجري بعلم “عيال زايد”

2

أكد عميل استخباراتي فرنسي سابق بأن تحولت إلى أكثر البلدان نشاطا لأعمال ، لأنها تمثل محور النقل العالمي، ومركزاً يحتضن المؤتمرات الراقية، ووجهة سياحية جذابة، بالإضافة إلى أنها نقطة التقاء العالم الإسلامي والإفريقي والجنوب آسيوي لاسيما الهندي والأفغاني، على حد قوله.

 

ونقلت صحيفة “لوموند” الفرنسية عن عميل استخباراتي فرنسي سابق قوله: “يمكننا أن نتغلغل في هذه البلاد مثل أي مكان آخر ونعالج مواضيع تتجاوز قدراتهم”.

 

وبحسب الصحيفة الفرنسية، فقد ذكر العميل الفرنسي تفاصيل لقاءً عُقد في أحد فنادق مطار جمعه بمصادر معلومات جاؤوا من جميع أنحاء المنطقة. وفي حديثه عن هذا اللقاء، قال العميل الفرنسي: “لم يكن يتعين علينا استخراج جوازات السفر، كما أننا ننزل في غرف متصلة فيما بينها”.

 

وأوضحت الصحيفة أن ودبي فتحا مجالاً خاصاً للتجسس، الأمر الذي دفع القوى الكبرى في العالم إلى توظيف العديد من الموارد للتقرب منها، على غرار توقيع عقود التسلح، وعقود أخرى في مجالات الفضاء والملاحة الجوية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن قائمة البلدان الموقعة عدة صفقات مع الإمارات في هذه المجالات، تحتل الولايات المتحدة مرتبة متقدمة وبعدها ، التي تفسد أحيانا على الولايات المتحدة صفقاتها مع هذا البلد الخليجي، مشيرة إلى أن ذلك برز خلال السنوات الأخيرة، حيث باعت للإمارات أقماراً صناعية معدة للمراقبة.

 

ووفقا للصحيفة، فقد انطلقت عملية البيع برمتها سنة 2008، تحديدا عندما أعربت السلطات الإماراتية عن نيتها اقتناء هذا النوع من الأقمار الصناعية لحماية أراضيها.

 

وقد عُقدت عدة مفاوضات طويلة، ظفر على إثرها العرض الفرنسي بالصفقة، نظرا لتفوق القمر الصناعي الفرنسي على مستوى الدقة بقرابة 50 سنتيمتر على مشروع رايثيون. وخلال شهر ديسمبر/ كانون الأول من سنة 2012، أعلن الجانب الإماراتي عن أفضلية العرض الفرنسي على حساب العرض الأمريكي.

 

وأوضحت الصحيفة أنه لا يمكن التعويل على القمر الصناعي الفرنسي دون الاستعانة بالثقل الذي تشكله الولايات المتحدة في المنطقة، مؤكدة أن واشنطن تتطلع إلى استئناف المحادثات مع الإمارات مع الحرص على تقديم عرض جديد، سيكون هذه المرة عبر شركةLockheed Martin، التي تقدم قمرا صناعيا يتميز بدقة تصل إلى 34 سنتيمترا. وقد مثل ذلك خيبة أمل بالنسبة لباريس، خاصة بعد أن أيقنت بأن الصفقة الأمريكية قد تمت.

 

وبحسب “لوموند”، فقد استغلت أبوظبي فرصة التلاعب بهذه المنافسة لكسب كلا الموردين المحتملين، أي فرنسا والولايات المتحدة، باعتبار أنهما يستثمران في شراكة استراتيجية تكتسي أهمية كبرى بالنسبة لهما أكثر من الإمارات. وبعد مضي ستة أشهر، نجح المصنعون الفرنسيون Astrium et Thales Alenia Space وTAS في إنهاء الصفقة.

 

ويوم 22 يوليو/ تموز من سنة 2013، وقعت باريس وأبوظبي رسمياً عملية بيع قمرين صناعيين معدين للمراقبة من نوع Pléiades، بقيمة تفوق 700 مليون يورو. ومن خلال حسن استغلال العلاقة التي تربط وزير الدفاع الفرنسي السابق، جان إيف لودريان، بمحمد بن زايد، ضمنت فرنسا عودة قوية إلى الإمارات مع إتمامها لصفقات تسلح، بعد غياب دام ست سنوات.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    شيطان شكلا ومنظـــــرا …وطلعة شيطانية….. لانملك الا التعوذ منه ..اللهم انا نعوذ بك من هذا الخبث الخبيث الشيطان الرجيم…

  2. كلمة حق يقول

    اقسم بالله العظيم ان نهاية هذا البائس العفن النجس المعادي للاسلام والمسلمين قريبه جدا ومؤلمة يومئذ يفرح المؤمنون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.