حفيظ دراجي لـ سلطات الجزائر: لا تستهينوا بغضب الثوار هذه المرة وانتبهوا قبل فوات الأوان

1

علق المذيع الرياضي المعروف بقنوات “بي إن سبورت” ، على الاحتجاجات الغاضبة التي تعيشها محافظات الجنوب الجزائري هذه الأيام، مخاطبا السلطات بعدم الاستهانة هذه المرة وتحمل المسؤولية قبل فوات الأوان.

 

وقال “دراجي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”احتجاجات أهالينا في ورقلة بشار والجلفة تحمل رسائل واضحة للسلطات يجب استيعابها وعدم الاستهانة بها هذه المرة.”

 

وتابع موضحا وموجها النصح للسلطات بالجزائر:”لسنا بحاجة الى مزيد من الاحتقان، ما فينا يكفينا، وعلى الجماعة أن تتحمل مسؤولياتها في خدمة شعبها والاستجابة لحاجياته الأساسية قبل فوات الأوان”

 

 

وتعيش محافظات الجنوب الجزائري هذه الأيام على وقع احتجاجات شعبية بسبب ارتفاع نسب البطالة وغياب التنمية، وسط تحذيرات من انفجار اجتماعي عنيف في البلاد، في حال استمرت الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لهذه المنطقة على حالها.

 

وخرج أهالي كل من محافظات بشار وورقلة والجلفة وبجاية إلى الشوارع، لإيصال مطالبهم ذات المضمون الاجتماعي والاقتصادي، وإيصال معاناتهم، مطالبين السلطات بتحسين الظروف المعيشية لسكان الجنوب من خلال رفع التهميش عنهم، وتوفير الخدمات الأساسية وإيجاد حلول للمشكلات التنموية التي تعاني منها منطقتهم، إضافة إلى تمكين الشباب العاطل من الحصول على مناصب عمل.

 

وكانت أكبر وأعنف احتجاجات في ورقلة المحافظة الغنيّة بالنفط، والتي اضطرت بسببها السلطات إلى إلغاء حفلات غنائية كانت مبرمجة نهاية الأسبوع الحالي، بعد منعها من قبل المتظاهرين، ومطالبتهم بصرف المبالغ المدفوعة للمغنين في مشاريع للتنمية، وتحسين البنية التحتية، كما لجأ محتجون عاطلون إلى تقطيع أجسادهم بآلات حادة، للفت انتباه السلطات لمشاكلهم.

 

ووسط مخاوف من استمرار هذا الاحتقان وخروج الوضع عن السيطرة، سارعت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان إلى التحذير من تداعياته على حال السلم الاجتماعي في البلاد، واصفة الحركات الاحتجاجية التي تعرفها منطقة الجنوب من فترة إلى أخرى بـ”القنبلة الموقوتة” التي قد تنفجر في أي لحظة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سعد يقول

    كل مرة تبرهن بللي أنت رخيس…. هذا الوطن لا يحتمل أكثر… السلطة الفاسدة والمعارضة الهدامة و انت يا وقح….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.