“شاهد” وقفة سلمية للجالية العراقية بسلطنة عمان تضامناً مع تظاهرات الشعب العراقي

0

نشرت الإعلامية العراقية المقيمة بسلطنة عمان لميس الكعبي، مقطعا مصورا أظهر وقفة سلمية لعدد من أبناء الجالية العراقية بالسلطنة تضامنا مع الشعب العراقي التي دخلت أسبوعها الرابع احتجاجا على سياسات الحكومة وتردي الأحوال المعيشية.

 

ويظهر المقطع الذي نشرته “الكعبي” عبر حسابها بتويتر، عددا من أبناء الجالية العراقية الذين خرجوا للتعبير عن وقوفوهم وتضامنهم الكامل مع أبناء وطنهم مؤكدين على حقهم الكامل في العيش بكرامة وتحسين الظروف المعيشية.

 

ونددوا في الوقت ذاته بسياسات حكومة “العبادي” وارتفاع معدل في البلاد بصورة كبيرة وحرمان العراقيين من خير ثرواتهم النفطية.

وتظاهر آلاف العراقيين الجمعة، في بغداد والمدن الكبرى في جنوب العراق للتنديد مجددا بالفساد وبقادتهم على خلفية أزمة سياسية، بينما دعا المرجع الشيعي علي السيستاني إلى سرعة تشكيل حكومة لمواجهة الفساد.

 

وشهدت ساحة التحرير وسط العاصمة مظاهرة شارك فيها المئات منددين بتردي مستوى الخدمات، ومطالبين بتوفير فرص عمل للشباب.

 

ورفع المتظاهرون شعارات نددت بدور الأحزاب في ما وصفوه بالفساد المستشري في مؤسسات الدولة. وردد المئات “لا للفساد” و”لتخرج إيران”. ووصفوا القادة بـ “اللصوص والفاسدين” وسط انتشار أمني لقوات مكافحة الشغب المسلحين بهراوات كهربائية.

 

وأغلقت قوات الأمن جسريْ السنك والجمهورية المؤديين إلى المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا وسط بغداد، حيث توجد مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، بالتزامن مع الاحتجاجات.

 

وفي محافظات البصرة وذي قار والديوانية والنجف، خرجت مظاهرات مماثلة شارك فيها المئات من المتظاهرين مطالبين بتحسين مستوى الخدمات المتردي ومرددين شعارات نددت بعدم الاستجابة لمطالبهم.

 

ومنذ ثلاثة أسابيع، يحتج المتظاهرون يوميا على نقص الخدمات العامة وانقطاع الكهرباء والمياه والبطالة.

 

وقُتل 14 شخصا بهذه المظاهرات أحدهم برصاص قوات الأمن، فضلا عن إصابة أكثر من 700 من أفراد الأمن والمتظاهرين. كما اعتقل المئات، بحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.