“شاهد” اخر نهفات “النمر الوردي”: سنذل كل من يعادي الأسد وسنقاتل حتى ظهور المهدي

3

ظهر العميد السوري ، في تسجيل مصور جديد مثير للجدل، نشرته وسائل إعلام سورية، قال فيه إنهم سيقاتلون حتى ظهور “المهدي المنتظر”.

 

وتداول ناشطون المقطع الذي ظهر فيه (النمر) وهو يخاطب مجموعة من عناصره بقوله إنه “يعشق الموت من أجلهم”، وأنه “لا رجعة له لا إلى ابن ولا أم ولا أب ولا منزل، إلا أن يذل كل من يعادي في هذا العالم”، على حد ادعائه.

 

 

وفي مقطع فيديو سابق ادّعى “النمر”، بأن رئيس “هو رسول الله في هذا الزمن”، وفق زعمه.

 

وطان سهيل الحسن الملقب بـ”النمر” قال في تصريحات سابقة له إن بشار الأسد “رسول الله” في هذا الزمان، وهو ليس التصريح الأول الذي يعتدي فيه على رموز الدين للمسلمين .

 

 

وسبق أن تحدث في مقاطع فيديو أخرى، زاعماً أن أركان الإيمان أربعة لا خمسة “أولها الصدق وآخرها الجهاد” .

 

 

ويعد سهيل الحسن من أبرز الضباط في جيش النظام السوري المتهمين بارتكاب مجازر وعمليات إبادة بحق المدنيين، حيث يتبع سياسة “الأرض المحروقة” في معاركه.

 

وكان العميد السوري وراء عدة حملات دموية، منها “حملة البراميل” على مدينة حلب أواخر عام 2013 التي أدت إلى مقتل وإصابة المئات، وتشريد نحو مليون سوري، إضافة إلى حملة الإبادة التي تعرضت لها الغوطة الشرقية.

 

سلطت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في تقرير لها، الضوء على العميد بجيش بشار الأسد سهيل الحسن، مشيرة إلى أن هذا الرجل العسكري الذي ذاع صيته أصبح يشكل مصدر قلق كبير لـ”الأسد” بسبب شعبيته المتنامية وعراقته الجيدة وقربه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وتحدثت الصحيفة عن دمج قوات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية الأجنبية في قوات بشار خلال الهجوم على درعا بقيادة العميد السوري اللواء سهيل الحسن، الملقب بـ “النمر”، الذي أظهر بالفعل قدراته القاتلة في حملات سابقة.

 

وأشارت “هآرتس” إلى أن شعبية “الحسن” المتزايدة بدأت تزعج رئيس النظام السوري بشار الأسد نفسه خاصة فيما يتعلق بعلاقة الحسن والجانب الروسي.

 

و”الحسن” هو عميد في الجيش السوري، يعمل حاليا قائدا لقوات “النمر” النخبوية التابعة له والتي شاركت في السيطرة على معظم الأراضي السورية من قبضة الجماعات المعارضة للنظام خاصة في حلب والغوطة.

 

أول ظهور إعلامي كبير للحسن، كان في “فيديو” انتشر بربيع عام 2014، على الإنترنت من قبل قناة “سما” الموالية للنظام، يظهر الحسن وهو يزور القوات على الجبهة في حلب.

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    لك يوم يا ظالم مثل بقية الطواغيت في هذه الدنيا الفانية ويوم القيامة مأواك النار الابدي.

  2. جبران يقول

    أظن أن هذا الواطي اللي نافخ حالوا باسيادو الروس المجرمين هوي اللي هرب بالكلسون مع مرافقينوا لما هجم عليهم الثوار عند ما حرروا ادلب هرب متل الواوي وهلأ نافش ريشو وعاميللي فيها قبضاي ولك لولا طيران السفاح بوتين واحبابك الامريكان لا انت ولا اللي بشد على باطك يا كر ما كنت بتستاهل حتى صرماية عتيقة تموت فيها انت ورسولك بثار حافر الجحش ولك يخربيت نافوخك اللي محشي علف إيراني ممتاز

  3. واقترب الوعد الحق يقول

    انتبهوا إلى كلامه قال “إما بظهور المهدي أو بقتل السفياني”
    السفياني كما أخبرتكم سابقا أنه سيظهر قبل المهدي بعدة أشهر و أنه سيكون مكان خروجه من عمق دمشق أي من داخلها و عند خروجه سيكون له راية و ستبايعه سبعة ألوية أغلبهم من العلوية
    و السفياني عند خروجه مع ألويته سيقتل حاكم دمشق (بشار الأسد) الذي يسمى “بالأصهب” و الأصهب هو نوع من الأسود لذلك هم يخشون من السفياني ﻷن نهاية بشار الطاغي على يد طاغي أكبر منه و هو السفياني طبعا المذكور عن السفياني أنه شر من أظلته السماء سيقتل الكثير و يبقر بطون الحوامل و السفياني منذ بدء استلامه الحكم إلى نهايته سيكون تسعة أشهر و عند ظهور المهدي سيقاتله المهدي حتى يهزمه و يقتله بيده فلا بشار و لا آل سعود و لا سيسي سيبقى أي منهم في منصبه كلهم إلى زوال.
    (قد تقولون عن كلامي أنه خرافة أو أسطورة و لكن لا أريد منكم أن تصدقوا كلامي ما أريده فقط هو أن تتذكروا كلامي فالنبؤات التي ذكرت ما حدث في السابق و يحدث الآن فأكيد أنه سيحدث ما ذكرته في ما هو قادم بالمستقبل)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.