قلق إزاء القمة الخليجية المنتظرة بواشنطن.. “الجارديان”: قادة الحصار اعترفوا سرا بهذا الأمر

0

سلطت صحيفة “الجارديان” البريطانية في تقرير لها الضوء المرتقبة هذا الخريف بواشنطن، التي دعا لها الرئيس الأمريكي كمحاولة لحل الأزمة الطاحنة خوفا من نشوء تحالف بين وإيران يضر بمصلحة أمريكا.

 

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن هناك شخصيات بارزة ومسؤولة في دول الحصار تخشى هذه القمة وتشعر بالقلق تجاهها، بينما يأمل مستشارو ترامب في دعوة زعماء دول لحضور قمة في واشنطن هذا الخريف، رغم إصرار المملكة العربية والإمارات العربية المتحدة على عدم التنازل عن مطالبهما.

 

وبحسب الصحيفة البريطانية، يعتقد القطريون أنه لا يمكن إحراز أي تقدم في النزاع الخليجي دون تدخل الولايات المتحدة، وأن الانهيار القائم منذ عام في وحدة الخليج يضر بالمصالح الأمريكية.

 

وذكرت “الجارديان” أن زعماء دول الخليج يعترفون سرا بأنهم عالقون بصورة جماعية في خلاف يبدو بشعا وأحيانا تافها، ويشوه صورة الدول العربية في عيون الغرب.

 

ومعظم الدعايا، مثل تأجير المتظاهرين، معدة من أجل الإعلام العربي المحلي، لكنهم يصرون على أن القضايا الأساسية الموجودة على المحك مهمة للغاية بحيث لا يمكن التخلي عنها، وأنَّ العائلة الحاكمة المستقلة بتفكيرها في قطر هي الملُومَة.

 

وذكرت الصحيفة أن الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة للولايات المتحدة هو احتمالية أن تجد إيران وقطر نفسيهما مدفوعتين باتجاه بعضهما في تحالف دبلوماسي يولَد من خضم العزلة المشتركة في حال استمر الخلاف الخليجي، وهو ما قد يكلف واشنطن ثمنا باهظا إذا تركت الخلاف يتفاقم.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.

 

وتبذل جهود وساطة للتقريب بين الجانبين، إلا أنها لم تثمر عن أي تقدم حتى الآن.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.