“شاهد” هكذا قُتِلَ كاتم أسرار مشروع سد النهضة الإثيوبي .. ما سرّ الشخص الذي كان معه بالسيارة!

2

قالت الإثيوبية إن المهندس قتل بطلق ناري في رأسه، وأكد رئيس مفوضية الشرطة الاتحادية زين جمال للصحفيين أنه تم التحقق من أن بقلي “قتل بالرصاص”.

وقال رئيس الشرطة إن بقلي قتل بطلق ناري أطلق عليه من الجهة اليسري من الخلف، وإنه وجد مقتولا في سيارته بأحد ميادين العاصمة أديس أبابا عند الساعة الثامنة والنصف صباح الخميس.بحسب “الجزيرة”

 

وأوضح رئيس الشرطة أنه تم اعتقال عدد من المشتبه بهم، وأضاف أن التحقيقات جارية وستكشف الشرطة مزيدا من التفاصيل في وقت لاحق.

 

في السياق، نقل شاهد عيان أن المهندس بقلي كان مع شخص آخر في السيارة، وأن ذلك الشخص غادر السيارة في تمام الساعة الثامنة، وبعد نصف ساعة لاحظ الشاهد وجود السيارة مغلقة في المكان فأبلغ بذلك الشرطة التي عثرت على بقلي مقتولا.

 

ويعد بقلي من الشخصيات المهمة في بلاده، حيث أشرف على بناء 12 سدا في ، وهو يدير مشروع “” منذ وضع حجر الأساس للمشروع مطلع أبريل/نيسان 2011.

 

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن بقلي يعد ثاني مسؤول ذي علاقة بالسد يُقتل في الأشهر الأخيرة.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. الحشاش يقول

    لا ريب أن مقتله له علاقة بإختلاسات من أموال الصهيوسعوخلايجة التي تقام سدود إثيوبيا بها. وسد النهضة بموقعه الحالي وحتى لمن لديه أدنى فكرة عن السدود لا معنى له، من ناحية تخزين الموارد المائية، السدود عادة تبني قريبا من المنبع لتحجز أكبر قدر من المياه، وليس مباشرة على الحدود مع السودان. فما هو الغرض منه؟ أن يكون قنبلة موقوتة مدمرة إما تضرب مصر بالجفاف؟ أو تغرق السودان بمصر معا؟ مقتل البقلي جاء لخلافات بين اللصوص الزنوج، وطالما كان مع ذلك الشخص بسيارة لا في مكتب أو مصلحة حكومية، فهناك صفقة بين الإثنين لم تتم لأسباب نجهلها وإنتهت بتصفية أحد اللصوص لشريكة. ما أتوقعه أن يظهر إعلام المخنث الخنيث المأبون الصهيوني السيسي ويوحي لقطيع العامة عندهم، من أن خنيثهم وراء الحادث، وهو ما يمكن إثيوبيا من إستغلاله جيدا، خاصة وحامية مصر وإسرائيل الحقيقية هي إسرائيل، وهي وراء إنشاء السدود لتعطيش وتبوير مصر.

  2. zaza يقول

    الله يستر….صرح مصدر مطلع في المخابرات العامة المصرية أن اللواء حمدي بخيت ومجموعته المعروفة باسم مجموعة الفرعون القصير قد “عادت بسلامة الله وأمنه للقاهرة بعد قيامهم بتنفيذ مهمة سرية في قلب العاصمة الأثيوبية أديس أبابا” على حد قول المصدر الذي رفض الإفصاح عن تفاصيل المهمة السرية.
    وكان مطار القاهرة الدولي قد شهد اجراءات أمن مشددة في أثناء استقبال اللواء بخيت ومجموعته حيث ظهر اللواء بخيت يرتدي بدلة جلد لميع سوداء ورابطة عنق سوداء ونزل من باب الطائرة راكبا دراجة نارية حمراء وتجلس خلفه الإعلامية الشهيرة أماني الخياط في بدلة جلد سوداء أيضا حتى دخوله لصالة كبار الزوار وسط تهليلات العاملين والأهالي.
    من ناحية أخرى أعلنت الحكومة الأثيوبية عن مقتل السيد “أونجا عو” مدير مشروع سد النهضة في ظروف غامضة، حيث تواصل السلطات الأثيوبية محاولات فك غموض الحادث الأليم حيث عثر على جثمان السيد أونجا جثة هامدة وبجانبه ورقة مكتوب عليها: مع تحياتي ح ب. ولم يعرف حتى الآن هو ح. ب. ، وما علاقته بمقتل السيد أونجا؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.