نعى ناشطون عمانيون عبر مواقع التواصل الإجتماعيّ، الشيخ “”، أحد أبرز أدباء وعلماء السلطنة، الذي وافته المنية فجر الأحد بمنزله بولاية عبري.

 

وذكر ناشطون أنّ الشيخ “الجساسي” الملقب منذ شبابه بـ”الشرع”؛ لاحتكام الناس إليه في خصوماتهم وكتاباتهم وبيوعاتهم وعقودهم، قد توفي وهو ساجد في صلاة الفجر.

 

وكان “الجساسي” عضواً بارزاً في لجنة التوفيق والمصالحة في ولاية عبري.

 

وكتب “محمد” نجل الشيخ “الجساسي” عبر “تويتر”: “عزائي الوحيد في فقدك ياوالدي أنك مت وأنت ساجداً تناجي ربك في الثلث الأخير من الليل…فالحمدلله على ما أعطى والحمدلله على ماأخذ، ولا نقول الا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا بفراقك يا والدي لمحزونون”.

ونشر الكاتب العُماني المعروف “حمود بن سالم السيابي” تدوينة عبر حسابه الرسمي في فيسبوك ناعياً الشيح “الجساسي” وقال:

من جانبهم استذكر مغرّدون عمانيون صفات الشيخ الراحل، داعين له بالرحمة والقبول.