“حسرة في النفوس”.. عزمي بشارة يرثي وفاة “مي سكاف”: جاءت في مرحلة فجيعة كبرى

2

علق الكاتب والمفكر العربي المعروف الدكتور ، على الفنانة السورية ميّ سكاف ـ أبرز الوجوه الفنية المعارضة للنظام السوري ـ إثر نوبة قلبية باغتتها في العاصمة الفرنسية باريس.

 

واعتبر “بشارة” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) أن وفاة “مي” جاء في مرحلة فجيعة كبرى.

 

ودون ما نصه: “الفجيعة بوفاة التي مثلت إلى حد كبير براءة بدايات الثورة وصدقها جاءت في مرحلة فجيعة كبرى”.

 

وتابع: “من هنا عدم إمكانية فصلها عن الحسرة في النفوس.”

وأحزن خبر وفاة الفناة الراحلة كثيرين، ورثاها الناشطون السوريون في مواقع التواصل الاجتماعي مشيدين بشجاعتها في مواجهة النظام الذي بدأ ملاحقتها وفنانين آخرين شاركوا في الثورة كلٌّ بطريقته.

 

وفي 20 مايو الماضي، أي قبل نحو شهرين من وفاتها، كتبت الفنانة السورية منشورا على صفحتها على فيسبوك عن خشيتها من الموت خارج بلادها قائلة “ما بدي موت برات سوريا.. بس”.

 

ووقفت مي -وهي من مواليد عام 1969- في صف الثورة السورية منذ بداياتها، وظلت على وفائها لها حتى الرمق الأخير من حياتها، وكان آخر ما نشرته على صفحتها بفيسبوك -ظهر أول أمس السبت- تدوينة تقول فيها إنها لن تفقد الأمل في التغيير بسوريا.

لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد

Posted by May Scaff on Saturday, July 21, 2018

وبدأت ملاحقة الراحلة مبكرا من قبل ، ففي يوليو 2011 -أي بعد أربعة أشهر فحسب من بدء الاحتجاجات- جرى اعتقالها لمشاركتها في مظاهرة مناهضة للنظام في حي الميدان بدمشق.

قد يعجبك ايضا
  1. خبير كلاب يقول

    رحمة الله عليها, ماتت وحيدة غريبة فقيرة في باريس, وما بدلت تبديلا.
    شكرا للانسان العربي الشهم عزمي بشارة.

  2. الثورة للأحرار يقول

    الله يرحمها ويرزقها الجنة، كانت فنانة أكثر من رائعة وقمة الإنسانية وقامت بأدوار بطولية في مسلسلات سورية تركت بصمة في الوسط الفني العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.