“العربية” في موقف محرج.. “شاهد” عرضت تقرير لمراسلها في لندن ضد الدوحة ففاجأها الحضور: ارفعوا الحصار عن قطر

0

“من أعمالكم سلط عليكم”، هذا المثل ينطبق تماما على قناة “”، حيث تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر تعرضها لإحراج شديد اضطرت عل إثره لقطع البث وإنهاء تقرير مراسلها في .

 

ووفقا لفيديو المتداول الذي رصدته “وطن” ، فإنه في الوقت الذي كانت تبث فيه العربية تقريرا يزعم تمويل للإرهاب في قضية المواطنين القطريين الذين تعرضوا للاختطاف في العراق عام 2015، ضمن حملة مشبوهة، تتضمن تنظيم فعالية وهمية وإعلانات في منطقة نائية في لندن للتشويش على زيارة أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير إلى لندن، ظهر خلف المراسل مجموعة من الشباب يرتدون أقنعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد حاملين لافتات تدعو لرفع الحصار عن .

 

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” قد اعترفت بأنها تلقت تقريرا من “حكومة دولة معادية لدولة قطر” تناولت فيه قضية المواطنين القطريين المختطفين في العراق،.

 

وقالت “بي بي سي” في تقرير لها إنها حصلت من حكومة “دولة معادية لقطر” على تقارير تتضمن محادثات بين مسؤولين قطريين تدور حول جهود قطر لإطلاق سراح المختطفين يتحدثون فيها عن الأطراف المتورطة في الاختطاف.

 

وأقرت الشبكة بأنه لا توجد أي أدلة تثبت صحة تلك المحادثات التي قدمتها لها الدولة المعادية لقطر ولا يوجد أي دليل يؤكد أن هذه المحادثات جرت بالفعل بين الشخصين الواردين في تقارير الدولة المعادية.

 

ونقلت “بي بي سي” تأكيدات مصدر قطري مسؤول بأن قطر لم تدفع الأموال لإطلاق سراح المختطفين للجماعات الإرهابية، ولكنها تعاملت مع الحكومة العراقية التي كانت طرفا في العملية، وتم إيداع المبلغ في البنك المركزي العراقي بمعرفة السيد حيدر العبادي رئيس وزراء العراق، فقطر احتاطت في وقت سابق بإدخال أموال إلى العراق بشكل رسمي وواضح وعلني؛ لدعم جهود السلطات العراقية في إطلاق سراح المختطفين القطريين، وهذه الأموال لم تدخل عن طريق التهريب، فالمختطفون القطريون صدرت لهم تأشيرات بشكل رسمي، وكانوا تحت حماية السلطات الأمنية العراقية عندما تم خطفهم، وهذا ما أكده العبادي بأن الأموال القطرية موجودة في المصرف المركزي في بغداد ويتم التعامل مع الموضوع بشكل قانوني.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.