في تغريدات مريبة، كشف الإعلامي الإسرائيلي والباحث الأكاديمي في “معهد بيجين-سادات للسلام” إيدي كوهين بأن الخليج بعد موسم لهذا العام لن يكون كما قبله، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إرهابية تستهدف قريبا.

 

وقال “كوهين” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “مع بدء موسم الحج لن يكون الخليج كما كان قبل هذا الحج”.

وأضاف في تدوينة أخرى:” مصدر موثوق: خلايا إرهابية تنوي القيام بأعمال تخريبية في الخليج في المستقبل القريب. حفظ الله سكان الخليج من اي مكروه.”

وتأتي تغريدات “كوهين” في وقت تشهد فيه الدول الخليجية أصعب أزمة تمر بها منذ تأسيس عام 1981، بعد غزو الكويت عام 1991.

 

كما يأتي هذا التهديد، في وقت بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة في ، النظر قضية اتهام مواطنين إسرائيليين من “عرب 48” بالتعاون مع جهاز الإسرائيلي، لجمع معلومات عن والسعي للقيام بعمل إرهابي في موسم الحج لصالح تنظيم “داعش”.

 

ووفقا لما نشرته صحيفة “عكاظ”، في أبريل/نيسان الماضي، فقد وجه المدعي العام 11 تهمة ضد المتهمين، بواقع سبع تهم للأول وأربع للثاني.

 

وتم اتهام الشخص الأول بـ”التعاون مع جهاز الموساد الإسرائيلي وقدومه للمملكة بتكليف من الموساد لجمع معلومات لصالحهم، والإفصاح عن تعاطفه مع تنظيم “داعش” الإرهابي وتخطيطه للقيام بعمل إرهابي في موسم الحج، والإدعاء أنه المهدي المنتظر، وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال التواصل مع أحد مؤيدي تنظيم “داعش”، وحيازة وتعاطي الحبوب المحظورة، ومخالفته نظام الإقامة بتخلفه عن حملته التي قدم معها للعمرة والبقاء في المملكة، وتضليل جهة التحقيق بالإدلاء بأقوال ومعلومات عن اسمه ومكان إقامته غير صحيحة”.

 

واتهم الثاني بـ”تعاونه مع جهاز الموساد الإسرائيلي وقدومه للمملكة بتكليف من الموساد بجمع معلومات لصالحهم، والسعي لزعزعة الأمن بالمملكة من خلال تخطيطه للقيام بعمل إرهابي في موسم الحج، ومخالفته نظام الإقامة بالتخلف عن حملته التي قدم فيها للعمرة والبقاء في المملكة، وتضليله جهة التحقيق بإدلائه بأقوال ومعلومات عن اسمه ومحل إقامته غير صحيحة”.