تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا لخبيرة التجميل الكويتية ، انتقدت فيه بنود العقود الجديدة للعمالة المنزلية بالكويت ما تسبب في غضب الفلبينيين الذين يمثلون السواد الأعظم من هذه الشريحة في ، حيث استكثرت عليهم يوم إجازة بالأسبوع.

 

وانتقدت “القطان” في المقطع المتداول لها عقود العمالة المنزلية الفلبينية لتضمنها يوم راحة أسبوعيًا واحتفاظ العمالة بجوازات سفرها، واصفة تلك العقود بـ”المسخرة”.

 

 

وقالت القطان في المقطع: “شلون يكون عندك خادم بالبيت ويكون جوازه عنده؟ والأدهى والأمر أن كل أسبوع لها يوم off». وتابعت في المقطع قائلة «بعد هذا القانون الجديد، ما آبي خدامة فيلبينية”.

 

وكانت وسائل إعلام عالمية عدة، من بينها صحيفة “اندبيندنت” البريطانية وشبكة “سي ان ان” الأمريكية، نشرت  أمس المقطع، الذي بثته القطان قبل أيام.

 

مطالبات باعتذار علني

 

وطالبت عدة منظمات فلبينية منها مجموعة المهاجرين الدولية “Migrant international”، التي تتخذ من مانيلا مقراً لها “القطان” بتقديم اعتذار علني.

 

كما طالبت رابطة المساعدة المنزلية في الشرق الأوسط في بيان سندس القطان بـ”تقديم اعتذار عام وأن تعرب عن ندمها الحقيقي على تصريحاتها المثيرة للاشمئزاز”.

 

وقالت الرابطة: “سيكون الأمر أكثر جدوى لها إذا ما تمكنت من زيارة لتشهد بنفسها الفقر المدقع الذي يمسك بالعديد من العائلات الفلبينية، وتتعرف على الصعوبات التي يواجهها العمال الفلبينيون في شركات التوظيف الحكومية قبل أن يتم إرسالهم إلى الخارج”.