شهدت اليوم، الأحد، تظاهرات غاضبة أُغلقت على إثرها شوارع ، بعد خروج  مئات المحتجين في إضراب ومسيرات، ضد استثناء البرلمان الإسرائيلي “الكنيست” للمثليين من قانون “تأجير الأرحام” الذي أقره الأسبوع الماضي.

 

يشعلون تل أبيب

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام انطلقت التظاهرات في عدد من المواقع المختلفة في إسرائيل أمام مبان حكومية في تل أبيب، وبئر السبع، وحيفا، والقدس الغربية.

 

وأغلق المتظاهرون عددا من الشوارع في تل أبيب، ورددوا شعارات مطالبة بالاستجابة لحقوقهم.

 

وقالت هيئة البث الإسرائيلي إن “مثليي الجنس وجهوا دعوة لتنظيم تظاهرة كبيرة في ميدان رابين بتل أبيب مساء اليوم الأحد”.

 

وأضافت الهيئة أن “مثليي الجنس في إسرائيل شنوا هجوما شرسا، منذ الأسبوع الماضي، ضد سن الحكومة الإسرائيلية لقانون يحرمهم من الاستفادة من استئجار الأرحام، بغية أن يرزقوا بالأطفال”.

 

وقالت هيئة البث:”في خطوة تعتبر جريئة، أعلنت النقابات المهنية وعدد من الشركات الإسرائيلية، تضامنها ووقوفها إلى جانب المثليين ضد الحكومة، كما أعلنت بعض الشركات من شتى المجالات ومختلف القطاعات، أنها ستمنح موظفيها إجازات على حسابها الخاص في حال رغبتهم التضامن مع المثليين، أو المشاركة في المظاهرات والاعتصامات، ولن تخصم ذلك من رصيدهم”.

 

ولفتت الهيئة إلى أنه من بين هذه النقابات والشركات “الهستدروت، سوبر فارم، طيفاع، ميكروسوفت، إي بي إم، معهد فايتسمان، نجمة داوود الحمراء، نقابة الطلاب الإسرائيليّين، سلطة مطارات إسرائيل، بارتنر، بلديّة تل أبيب، وجامعتا تل أبيب والقدس”.