زعم متحدث عسكري إسرائيلي أن قائد حركة في قطاع ، ، غير “محصنٍ من الاستهداف”.

 

وقال المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة له عبر موقع “تويتر، ورصدها “”: “إن يحيى السنوار كشخص له تجرب ليست بقليلة مع ”، في إشارة إلى أنه أمضى فترة في السجون الإسرائيلية.

 

وأضاف أدرعي: “كان من المفروض أن تعلم (السنوار) بأنّ الحبل سينقطع في وقت ما، بواسطة سلسلة خطوات حمقاء، اخترت توريط سكان غزة والمساس بهم، وبدلًا من تطوير وضعهم، اخترت تأزيمه”.

 

وقال أيضاً: “من المهم أن تتذكر بأنه لا توجد حصانة لأي شخص متورط بالإرهاب”.

هذا ويتزامن تهديد أدرعي، مع قيام وزراء إسرائيليون في الأسابيع الأخيرة بالدعوة إلى استئناف سياسة الاغتيالات ضد قادة “حماس” في غزة.

 

ويشهد قطاع غزة، توترا ملحوظا، بدأ عصر الجمعة، حيث تشن مقاتلات إسرائيليا غارات قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين، فيما استشهد رابع خلال مشاركته في مسيرات العودة قرب السياج الحدودي.

 

ويقول جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه بدأ بشن الغارات ردا على إطلاق نار نفذه فلسطينيون قرب الحدود.