شن الإعلامي المعروف والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” ، هجوما عنيفا على كتائب الذباب الإلكتروني التي تدار من وأبو ظبي، بعد محاولة انتقاصها من الشعب الفلسطيني وترويج فرية (الفلسطيني باع أرضه) بهدف شيطنة القضية ودعم مخطط صفقة القرن.

 

وردا على مزاعم وأكاذيب هذه اللجان “.الإماراتية” أكد “ريان” أن الفلسطيني لا يفرط في شبر من أرضه، حتى أنه لو خير الآن بين عروش “” و”عيال زايد” وبين طين لاختار طين بلده.

 

ودون في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”إلى الصهاينة في #السعودية و # الذين يرددون فرية الصهاينة: الفلسطينون باعوا ارضهم اقول:اذا ما خير الفلسطني بين عرش_السعودية اوعرش_ وبين طين_فلسطين، لاختار طين فلسطين”

 

وتابع:”يا ويلكم من الله،ولا حول ولاقوة الابالله! لاحجة بيننا وبينكم،الله يجمع بيننا،واليه المصير”

 

 

وكانت الكتائب الإلكترونية عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”، قد أطلقت في نوفمبر الماضي هاشتاجا بعنوان: “#الرياض_اهم_من_القدس”، شارك فيه العديد من الكتاب والمغردين المقربين من الديوان الملكي السعودي، أكدوا خلاله بأن القضية الفلسطينية والقدس خاصة لم تعد تهمهم.

 

والسياسة الهجومية التي اتبعها إعلام الحصار ضد فلسطين وشعبها الفترة الماضية، رسخت معان ومفاهيم خاطئة لدى المتابعين لهذا الإعلام “المسموم”، لدرجة أن يهاجم مغرد إماراتي فلسطين وشعبها ويدعو بأن ينصر الله .

 

والملاحظ لوسائل الإعلام السعودية الرسمية خلال تلك الفترة، يجد أن هذا الإعلام لم يعط اهتماما بقرار الرئيس الأميركي، ، الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارته إليها، إذ جاء مستوى الإدانات والشجب خجولاً، عكس المرتجى.

 

واستقرت ردود الفعل عند البيان الذي تلا اتصال الملك سلمان بترامب وبيان “الفجر” من الديوان الملكي في نشرتها الإخبارية، اللذين لم يكونا بحجم التطلعات، وحملا استنكاراً لخطوة ، من دون خطوات بارزة من دولة تعد قلب العالميْن العربي والإسلامي.

 

وأرى محلّلون أنّ توجيه الإعلام بهذه الطريقة ما هو إلا محاولة منها لإبعاد اللوم عن الدولة بالتفريط في القضية وابتعادها عن قضايا الأمة، لا سيما في السنتين الأخيرتين.