وجه الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” انتقادات لاذعة لكل من بن عبد العزيز ومحمد بن زايد وعبد الفتاح السيسي لصمتهم على الذي أقره الكنيسيت الإسرائيلي الخميس، واصفا سكوتهم بالمخزي.

 

وقال “ريان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” موجها حديثه للزعماء الثلاثة:” اقرار الكنيست قانوناً يَعتبر أن لليهود وحدَهم حقَ تقرير المصير في فلسطين، ونقل السفارة الامريكية الى القدس، في محاولة لتصفية القضية الفلسطينية ، وصمة خزي وعار في جبين الدول العربية التي تعتبر نفسها قائدة المشروع العربي، يا حيف على الرجال يا حيف # #الامارات #”.

 

يشار إلى أن الكنيست الإسرائيلي قد أقر، الخميس، بصورة نهائية وبأغلبية 62 عضوا مقابل 55 وامتناع 2 عن التصويت قانون القومية اليهودية، الذي ينص على أن  دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي.

 

وينص القانون على أن حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي الى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط ، وأن القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل ، وأن  العبرية هي لغة الدولة الرسمية ؛ ما يعني أن اللغة العربية فقدت مكانتها كلغة رسمية.

 

ويشير القانون إلى أن الدولة تعمل على تشجيع الاستيطان اليهودي في .